الخميس، ديسمبر 30، 2010

Bygones

I am scared of being alone.

I claim to be a solitary person, a person who appreciates her isolated bubble, but I abandon my bubble most of the time just because I am scared of being alone.


ًWhenever I like a guy, I focus on the things in him that are missing in my life and blur out the rest. I fool myself into thinking I am in love and it could last.
It's not like I do this on purpose. When it is happening I totally believe I am in love. It's only when I step out and away that I realise the true depth of my feelings.

I love being in love.I love falling in love, this journey of discovery you embark on when you get to be with someone new, and the feeling that, right now, your are leaving your own  scent  in someone's memory .

I've never been really alone. I always had someone on my mind, someone occupying a big part of my thoughts and plans. 
I needed this presence in my life, someone on whom I could project my imaginery world.

But He was different.
 He was different because despite the harsh way with which things ended, I truly loved him.

I know loving him was an important experience for me. Something I had to go through to be who am I now.
I owe him many of the new layers and colors I've gained through the past years. 
With him I discovered a sensual side in me that I've always dreamed of but never truly felt.
In loving him I explored an amazingly wide spectrum of emotions. He'd come in the room and I'd melt on the spot, he'd write me that he misses me and my butterflies  flutter, he'd smile at me and I'd completely dissolve in colors. Together we explored the sexiness of words, of textures, light, lines, colors and curves. 

When I first saw him I dove right into love.Thiss sweet chidish rush-on love. 
There was something incredibly sexy about his grounded knowledgable manner, the grace with which he walks, his obssession with details. 
I was so mesmerized.

I was so in love. 

Then my feelings changed. They were not these volcanic costantly stirred up emotions. They settled down a bit. There was a peaceful element I have never experienced before. I loved just  studying while he sits close by, snuggling close to him while he is talking all serious with friends.I was warm and content.


Then one day I woke up and it was all in the past. It all belonged to a less complicated, more translucent version of myself.

I can not explain how this all changed in me. There were many layers to this decision: Exhaustion, my need to be free to explore other worlds, and a cold wall of loneliness that slowly isolated me from him and our colors.
.
My conviction that this was the right decision never wavered, but whenever I look back I long for the intensity with which I received every small gesture of him. 
I long for a time where life was simple, where it was all about the right music, the right color and a flare of imagination.

الاثنين، ديسمبر 27، 2010

من مذكرات الساحرة




كنت دايما بارجع لكلامه في دماغي لما اتوه عن نفسي

بافتكر ازاي بيشوفني صغيرة و نقية و لسة يا دوبك باستكشف بخطوات صغيرة عالم جديد مثير

كل اما اكبر كل اما تخبطني اكتر قساوة الدنيا. السنة اللي فاتت اخدت خبطات مؤلمة جدا. اعترف بان فيه منهم كنت رايحة لهم بكامل ارادتي , لكن فيه منهم اخدتهم على غفلة. خسارته كانت على غفلة ,و الغريبة انها اكتر خبطة وجعتني

  سنتين كنت قاعدة متصورة اننا بنمر بمرحلة في صداقتنا و هنسترجع علاقتنا زي ما كانت زمان., بس اكتشفت ان دي خيالات العيلة اللي جوايا و ان الحقيقة ان فيه علاقات فجأة بتغير مسارها و لازم الواحد يتقبل ده و يحاول يستكشف الطريق الجديد.

بس من فترة قريبة قابلته, و للحظة استرجعت ومضات من علاقتنا القديمة.
.كنت صاحية في حالة تسامح مع الدنيا و في حالة حنين للناس اللي ممكن يحيوا جوايا النسخة الملونة مني. فكلمته و قابلته.

من زمن ماحستش بالراحة دي في الكلام معاه. ماكانش فيه ادعاء, ماكانش فيه توقعات و ضغوط و غيوم سودة طابقة على روحنا. الطبقات القاسية اللي اكتسبناها على مدار سنين دابت و رجعت انا البنت الصغيرة اللي بتحاول تدعي الشجاعة و تواجه الشارع, و هو الولد الجدع اللي تبناها في صمت.

كان نفسي احكيله ازاي مشيت و انا ممتنة اليوم ده. اكنت عايزة شكره على الدفا, الذكريات, الرضا, الدلع,بس اهم من ده كله , على انه ساعدني اضيف اخر غرزة في جرح  كنت فقدت الأمل في انه يلتئم.

ملحوظة: التدوينة دي بدأت في كشكول الساحرة الشريرة في يناير و اكتملت النهاردة :)

Kiss me


So, kiss me

سلام


الخميس، ديسمبر 23، 2010

I was created with love!

When I was young, I had a theory about love. My theory was that the more pleasure and love a man and woman share during sex, the more beautiful the kids they will conceive.
My theory was based on solid evidence. People commented on how me, my brother, and my little sister were beautiful kids, and I knew for sure that my parents invested a great deal of love and pleasure while creating each one of us.

I love stories. I love attaching stories to small moments that may seem insignificant to others. So, I'll share with you my favorite one.The story of how I was conceived:

I was created with love.
I was born while my dad was in prison.
He was sentenced to spend 5 years in prison because he was part of  a communist group opposing Mobarak and his regime.
When the verdict came, my mother was not in Egypt. Their friends managed to hide him away and bring them together before he goes to prison.
Mama knew Baba will be away for years. They both wanted a baby girl and she thought that having a baby would soften the coming years with out him. So they hid away, took their time in creating me and in bidding each other farewell.
When they were certain my mother was pregnant in me, my dad went and turned himself in.
I had images of visits to my dad in prison. Blurred images stored in my head. It was strange because I was too young to remember. But when I sat with mama and described the images and she confirmed them. Then she started telling me how it was.
Alot of her friends shielded their children from this. They thought that exposing their kids to seeing their dads in prison is a harsh experience that they should try to avoid as much as possible.
Mama thought differently. She thought this should be a day to celebrate. She turned it into Eid day. She would dress me up in a nice dress, arrange my hair in my favorite updo (i used to call it the palm-tree style :) , and we go visit Baba in our most colorful bubble.

I remember that one of the guys working there used to prepare a box full of sweets and biscuits for me to take every time i visit. I also remember a small black board and me drawing cats with chalk. Back then I didn't know how to draw anything but cats.
When Baba got out of prison, he came back with a treasure of stories. My dad could do magic with simple words. He could change the bleakest moments to colorful wondrous stories.
My favorite bed time and travel stories where of his time in prison.
It took me years to realize that this place which was the source of an amazing fountain of childhood stories, was a place where my dad was severely tortured.
It was silly because I was old and I knew many stories of activiist friends who were tortured, but the childish part in me refused to allow it to sink in till my first year in university when there was no way I could escape the truth coz I had it right in my hands, ink on paper.
Those are the people who raised me up.
This is the kind of love I grew up around.
This is the kind of love I've been seeking ever since I could remember.

When I was seven, I walked into my parents room unannounced. I saw him kissing her stomach tenderly. I squeaked an apology, ran to my bed and hid under my covers. Mama followed me, and with a smile asked me what I wanted. I told her I just wanted to make sure she remembers i have an exam tomorrow. ( hehe I was such a nerd!)
Years later this image returned and assumed a new meaning for me. Suddenly this memory wasn't about a moment of embarrassment but rather of discovery. I knew then that there was more to love than what I am grasping. I also knew that for always this image will be my definition of love.
Now every time my soul gets bruised and I lose bits of my wings I remind myself that love - like what mama and baba share - is waiting for me around some corner in my future.
What keeps me going despite the pain and disappointment is the belief that at some point in my life I will meet someone and in my mind see him kissing my stomach tenderly for the rest of my life.



الاثنين، ديسمبر 06، 2010

?

I remembered her

years ago
She was so in love

How did she end up here?

الجمعة، نوفمبر 26، 2010

قرار

صحيت الصبح بقرار: امبارح كانت اخر مرة اعيط عليه
هاستمتع باستعادة حياتي و اصحابي و اهم من كدة ... نفسي

الجمعة، نوفمبر 19، 2010

اخ ياني!

راجعالك يا قاهراني!

3 اعتراف

خايفة ارجع
خايفة اما افتح باب الشقة يخبطني الوجع تاني

خايفة بعد اما اعلق كل الحاجات اللطيفة الملونة اللي جبتها لشقتي الف ورايا و ماليش حد اشاركه حماسي فيخبطني الوجع

و النبي يا رب ساعدني مش عايزة ابقى عاملة كدة تاني

الأربعاء، نوفمبر 17، 2010

J'ai tout oublié

J'ai tout oublié quand tu m'as oublié

الثلاثاء، نوفمبر 16، 2010

محمد

ضحكت و قلت لصاحبتي " تحسيهم سرحوا عنكبوت و بعدين رسموا شوارع دمشق عالمسارات اللي اخدها"
كنا تايهينز او مش تايهين بالظبط, احنا اكتشفنا ان احسن طريقة للوصول للاماكن اللي خططنا اننا نزورها هي اننا نتمشى في المنطقة اللي فيها الاماكن و بالشبه كدة ناخد اي حواداية يعجبنا شكلها و غالبا هنتكعبل في معظم الحاجات اللي بنحاول نلاقيها.
و ساعات نسأل الناس على الاماكن. اول ما يسمعوا لهجتنا المصرية يتحمسوا جدا لمساعدتنا.

حارة صغيرة ضيقة, عربية سادة الطريق بتحاول تعدي من غير اما تخبط في عربية تانية راكنة في الطريق اللي وسعه زي حمام بيتي. انا و ل كنا هناك بنحاول نلاقي "خان أسعد باشا". و احنا مستنيين العربية تنجح في محاولتها عشان الططريق يسلك و نعدي, لقينا أم و ابنها واقفين جنبنا, فسألناهم عن الخان. الام ابتسمت و شاورتلنا اننا في الطريق الصح, و قالتلنا نمشي معاها.
العربية عدت و مشينا. وطت الأم على ابنها و قالتله يدلنا عالطريق. ابتسم الابن و بحماس ابتدى يرشدنا. و اما كان بيتلخبط حبة في الاتجاهات و زحمة الناس اللي بتشضتري حاجة العيد, صوتها من ورانا كان بيجيلنا بالراحة و يفكر محمد باننا النفروض نحود شمال دلوقتي.
محمد ولد جسمه ضئيل و ضحكته تحببك في الدنياز عرفنا اسامي بعض, و سألني على اسم "رفيقتي" و سألني انا منين من مصر. و مشينا انا و هو في صحبة صامتة -معظم الوقت - مع بتادل ابتسامات هادية و مريحة.

اما وصلنا, شكرنا هم جدا, الام بصبرها و بشاشة وشها, و محمد بجمال ملامحه. و انا بالف ادخل الخان استوقفني صوت محمد و هو بيلوح بايده بحماس و بصوت عالي بيقوللي " باي باي منى"
اللحظة دي قلبي داب و عرفت ان النسخة الصغيرة مني اللي عندها لسة 6 سنين احتواها الحب
:)

الأحد، نوفمبر 14، 2010

?

What if I never get over this heartache?

خدعة

خدعتني دمشق

استقبلتني بزحمة و دوشة و هجوم من عربيات التاكسي الصفرا
زنقت جسمي في وسط المشاة و حاولت ما احسش ان اتضحك عليا. كنت باسعى لسكينة و هدوء لكن استقبلتني زحمة شبيهة لميدان العتبة

 بس فجأة في اخر شارع زحمة بالمحلات و الناس اللي بتشتري حاجة العيد, فاجئتني دمشق بفقاعة دافية.
ساحة واسعة الحمام فيها بيطير, سكينة و هدوء برغم الناس الكتير اللي في المشهد. ساعتها رجعلي امل ان سوريا تداوي جراحي

السبت، نوفمبر 13، 2010

بدايات جديدة

بالرغم ان كشكولنا لسة فيه صفحات فاضية ما اتملتش, لكن لازم اسلم بان قصتنا انتهت.
هاقفله, و اركنه عالرف.

هامسك كشكول جديد و في اول صفحة بتأني هاكتب:
بدايات جديدة

الثلاثاء، نوفمبر 09، 2010

Mirror talk

I tried to understand why did it hit me the hardest.
He wasn't my longest relationship, and I definitely didn't plan on staying with him forever. Yet I have never experienced such heartache.

I felt so helpless.

I think what made it much more painful is that it took me by surprise.
All my other realtions took their time. They hit their peak, then declined, and when they ended it was past their expiry date. When they ended there was a hidden part in me that was secretly relieved and looking forward to new begnings.
But this one ended at its peak for me. It ended when i just laid down all my defenses and start planning ahead. We were going to travel together, study together, and share the same space for a while. I let him inside my bubble. I even lent him my bubble.

It feels like chest pains. Like you are walking around carrying heavy weights on your chest and around your neck.
I train myself to take deep breaths to try to ease out the suffocating feeling I have. It doesn't work. all the time.

I hated how I felt, it made me feel pathetic, nothing like the strong girl I know I am.
First I tried to pretened - almost believed it- that I am not hurting. I went on about my life as usual, but I felt heavy and stiff. I filled my schedule so that I am completely exhausted by the end of the day.
Then the crying frenzy began.
I cried everywhere with out any triggers, I just cried. I take a cab and I cry. I go to work and I cry. I run into him in the cinema and I cry. Every night I call him and his rejection hits me again, and still I cry.



2 days ago I went back home with one purpose, to cry my heart out. If crying is what it takes to get over this heaviness, then I will cry till I can breathe normally again.

I did.

My mother came to check on me, my sister lingered around helplessly offering to get me icre cream or make me tea, and I cried my guts out. I cried till I fell asleep.
I woke up several times during the night, but when I finally left my bed in the morning, I was greeted with the morning sun and I could breathe normally with no tightness in chest.
I felt momentarily light.

I know the icey heaviness will return, I know I still have more crying to do before I completely dust this ache off, but for now I will enjoy this temporary bliss of lightness.

الخميس، نوفمبر 04، 2010

رقصة

 كانت عارفة ان فيه وجع مستنيها في اخر الطريق. من الاول و هي عارفة بس برضو كملت. جايز بتصوراتها الطفولية كانت مستنية تحويلة سحرية تنقلها على رملة دافية و مياه و موسيقى قبل اما توصل اخر الطريق و يخبطها الوجع.

التحويلة مجاتش, و الوجع على بعد نفس

للحظة كسرها الخوف. حنت راسها, غرزت رجليها في الأرض, غمضت عينييها و قررت تتشبث بمكانها لاطول فترة ممكنة.
يمكن قوة الوجع تخبو. يمكن لو فضلت ساكنة كتير في مكانها التقل اللي جواها يروح و تشيلها الرياح بهداوة لعالم جديد.

بس فجأة تملكها الغضب من انكسارها, و افتكرت انها في الأول و الاخر بنت امها

ففردت ضهرها , فكت شعرها , حررت ابتسامتها , قلعت الجزمة و رمتها بعيد, و بخطوات حافية و خفيفة اخدت النفس و رقصت للوجع

الجمعة، أكتوبر 29، 2010

الحالة صفر

اشعر بثقل سنوات من العمر. سنوات تنكرها شهادة ميلادي , و تشهد عليها فتات روحي
أهلكني الحب
اهلكتني رحلتي في البحث عن خفة الروح
اختلط الامرعلى قلبي فظن تآكل الروح خفة

اشعر بارهاق مهلك
لم تعد فكرة الرحيل تزخرف خيالاتي.  تبدو لي الان خاطرة مرهقة, تتطلب الكثير من الالوان.

 تغيرت الصور في خيالي.
الان تداعبني خيالات النسيان,
اللون الأبيض,
 الفضا,
 طمس الالوان,
النقاء التام لأزقة ذكرياتي ...العدم.
 ان استيقظ يوما بلا احباء,
 بلا تطلعات,
 بلا انتظار,
 بلا اشتياق,
 و بالأخص... بلا حنين .

الجمعة، أكتوبر 22، 2010

الأربعاء، أكتوبر 13، 2010

عنها

من اسبوعين فتحت درج مردوم تراب و طلعت منه كروت و صور انا مجمعاها و لزقتهم على الحيطة 
الكروت جمعتها على مدار سنين من أماكن زرتها بجد و اماكن تانية زرتها في خيالي
واحد من الكروت يشبه رسوماتي. خلفية حمرا و مليانة عصافير كتيرو كل واحدة لون شكل.
  كنت فاكرة ان كل الكروت دي انا اللي جايباهم و مافيش حاجة مكتوبة فيهم, بس من كام يوم في لحظة الدنيا كانت فيها تقيلة  على قلبي و بين ضلوعي كنت حاسة بالواح تلج , شديت الكرت الملون عشان الهي نفسي بيه و اكتشفت ان جواه كتابة حروفها مش
واضحة 
و افتكرت
كان اخر عيد ميلاد ليا قبل اما تسيبنا 
ايديها كانت خلاص تعبت و بتترعش و صعب عليها الكتابة
كنت باقعد جنبها و تمليني و انا اللي اكتبلها تقارير الطلبة و تصحيحات الكتب
يوميها اصرت ان هي اللي تكتب, و جابت القلم و بالراحة وبخط مهزوز و كلمات مايلة كتبتلي


"......كبرتي يا صغيرة "

افتكرت,و التلج ذاب. قلبي دفي و ايدي قفلت على ايديها. وطيت و بوستها في راسها و قلتلها ماكانش المفروض تسيبيني


النهاردة الذكرى التالتة على رحيلها
 3 سنين مرت و لسة باكلمها في دماغي. واما باعمل حاجة شقية باعتذرلها عشان هي اكيد شايفاني

ستو...وحشتيني

الاثنين، سبتمبر 27، 2010

Mute

IMG00783-20100925-1120

I feel weighed down.

Yesterday infront of the court house in Alexandria, as #khalesSaid' s trial was taking place,   I caught myself telling him " We have failed you" and it hurt so much.
My heart was rock heavy.
We were standing there , less than 80 people, facing a crowd of paid bullies who were so obviously high on drugs, watching as they held the photo of an innocent young man who was beaten up to death by the police cheering for his murderers. They were spitting at the photo, laughing and giving us the finger and all I can come up with against that is the thought "We have failed Khaled Said"


I felt no anger. I felt sad, I just wanted to curl up on the side and cry.

The one thought I took with me to bed that night is " I don't want to bring a child to this country "

This country has nothing to offer us except constant grief.
You wake up in the morning to check the news thinking that what you read last week was the darkest thing you could ever hear about, nothing could top that!, just to read about something even more ugly and brutal.


I am out of bright paint brushes that magically color away the darkness.
I am coming to grasp more and more that there isn't really anything I can do. Egypt has no antidote. I just have to wait as it eats away my soul bit by bit. Struggle every now and then foolishly hoping I could beat it, till it completely defeats me.


الأربعاء، سبتمبر 22، 2010

تيكلم تيكلم

عايزة ارقص

فيه أغنية عمالة تلعب في دماغي و كل شوية تخطف تركيزي بعيد عن شغلي و تحدفه عندك
و لأ مش هي نفس الأغنية اللي اشتغلت فجأة من يومين و خليتني عمالة اترقص حواليك و انت بتضحك عليا.

نفسي زي ما اتمشينا امبارح في وسط البلد في اخر ساعات الليل و احنا مشبكين ايدينا, نمشي برضو جنب البحر رجلينا تغرس في رملة رطبة و احنا بنضحك زي ما كنا بنضحك امبارح, كأننا اصحاب من سنين

اخ ياني ياما !
الحب ده تيكلم تيكلم خالص

الخميس، سبتمبر 09، 2010

عنه

بقالي ايام في حالة موترة, طوال الوقت باتحرك, عمالة الف و ادور,كأن فيه حتة جوايا بتزقني اني اقوم , حتة جوايا مش مستقرة و ساكنة.
لما قابلته فهمت انا ليه مش عارفة اتهد في مكاني
كان وحشني

و على سطح عمارة بتبص على أكتر منطقة دوشة و زحمة و قبيحة و ملوثة, حطينا كرسيين جنب بعض, سندنا كوبايتين كابتشينو عالسور, فردنا رجلينا, ميلت راسي على كتفه, و اتنفسنا هوا واحد.
ساعتها بس استقرت كل الحتت المتعفرتة جوايا, و انتشيت باحساس الهدوء و السكينة... و الحب

الاثنين، سبتمبر 06، 2010

بحثا عن الفرح

اقاوم النوم بكل ما تبقى لي من قوة
استسلم تماما لفقاعة الحزن التي تطاردني.
ارجوها ان تبتلعني تماماً, ان تنفذ لأعمق أركاني, علها تعتصر مني كل لحظة حزن و وجع, فاستيقظ في الصباح أخف و أكثر عرضة للفرح

تاريخ مضى

منذ اعوام و بعد العام, كتبت:

احيانا يملأها اليقين " سيظل معها"
و في لحظات أخرى حين يزيح خيالاتها جانبا بكلمة واحدة منه, تفقد هذا اليقين و تتملكها كل مخاوف فقدانه و بناء أحلام من جديد.
كلما أراد الرحيل, تتشبث به خوفا من أن تكون تلك هي المرة التي ليس بعدها "مرة أخرى".

من داخل جسدي رأيتها, رأيت كيف تراقبه بانبهار, كيف تعيد رسم ملامح وجهه بعينيها و كيف تغمرها الالوان فقط و هو يلامسها
تذوب فيه, و يذوب بها
يلمسها فتصبح كالسائل, تخترقها اللمسة و تصدر عنها امواج دائرية تكبر و تنتشر, لتحرك كل جزيئاتها, فتتأكد اكثر "هو رجلها" و لكن هذا لا يعني بالضرورة "انها امرأته"

قال لها يوما " ترعبني فكرة احتياجك لي, فالحب عندي اختيار و ليس احتياج" 
تتردد تلك الكلمات بداخلها مرة أخرى, و تتساءل اذا كان ذلك يعني انه لم يختارها

تكاد تختنق من كثرة التساؤلات و هو لا يمن عليها باجابات ابدا
في يوم ما سيتم استنزاف كل ما بها من قوة و سترحل
ستدير له ظهرها لتسير الى عالم بلا الوان و هي تعلم انها ستقضي سنين طويلة تندم على تلك الاستدارة


الان تعلم انها اذا ما اعادت كتابة تلك الخاطرة ما كنت غيرت سوى " ستدير له ظهرها لتسير الى عالم اخر و هي تعلم انها ستقضي سنين طويلة تستعجب تلك الاستدارة"

الثلاثاء، أغسطس 31، 2010

ألوان الحكاية



الأصدقاء اللي اعلنوا اهتمامهم بجمعية ألوان و أوتار

هاحكيلكم عنها من خلال تجربتي و انطباعاتي عن الجمعية

ألوان و أوتار جمعية بتعمل على التنمية من خلال الفن. بتقدم نشاطات فنية متنوعة و مختلفة, عن طريقها الاطفال بينموا قدراتهم التعبيرية, و بينموا قدراتهم الاجتماعية
سواء من خلال انخراطهم في النشاط نفسه, او من خلال تعاملهم مغ بعض و مع الادارة, و المتوطعين اللي من خلفيات و جنسيات متعددة اللي بيعملوا معاهم الأنشطة.

أمثلة من الأنشطة: مسرح, بانتوميم. خزف, عمل شمع, رسم, تلوين. ألعاب , كورال, جيتار وحاجات تانية كتير. و الحاجة الأهم من ده كله المرح و الاستمتاع اللي الولاد بيبقوا فيع و هم بيكتسبوا كل الخبرات دي.
الفكرة مش ان الولاد يكتشفوا موهبة عظيمة جواهم مستخبية, الفكرة ان الولاد ينطلقوا و ينبسطوا و تتفتح لهم نوافذ جديدة في حياتهم, و تتوفر لهم المعلومات, ويعرفوا ان الدنيا فيها سكك كتير و يبقى ليهم حرية تشكيل اختيارتهم الخاصة.

بالنسبالي أكتر حاجة تفرق ألوان و أوتار عن أماكن تانية كتير ان لو زرتوها هتلاقوا الولاد بيتعاملوا على ان المكان بتاعهم و انتوا جايين تزوروهم هناك. هتلاقيهم بيشدوكوا بحماس و يلتفوا حواليكو عشان يتعرفوا عليكو. هتلاقيهم داخلين طالعين من الجمعية, أعمالهم و صورهم متعلقة في كل حتة فيها, كأنها بيتهم التاني.

من ٣ سنين ابتديت نشاط علوم هناك. مرة في الاسبوع باروح و اشتغل مع مجموعة من الأطفال - اللي كلهم بقوا أطول مني دلوقتي - على مواضيع علمية مختلفة. نعمل تجارب و نتفرج على افلام, نلعب بالميكروسكوبات, نعمل اعادة تدوير للورق, و لما تتفرج حبة نطلع مع بعض رحلة ميدانية

بقالي ٣ سنين و ارتباطي باولادي دول هو السبب الرئيسي اني أكمل حتى لو ساعات باحس ان مضغوطة جدا من عالم الكيار و الشغل اللي انا لسة جديدة عليه

من سنة تقريبا قررنا في الجمعية نوسع النشاطات اللي زي نشاط العلوم و نعمل مشروع للتعليم الغير تقليدي, يبقى على قد ما نقدر في كل المواد و يبقى بيس الثغرات اللي في التعليم التقليدي و اللي هي بتزيد

ألوان و أ,وتار بترحب بأي متطوعين حبين يشاركونا . و مافيش اشتراطات. يعني اللي ما يقدرش يوفر يوم كل اسبوع , ممكن ييجي كل اتنين, او حتة مرة في الشهر. اللي عنده اقتراح لنشاط جديد يتفضل يشاركنا و نشوف نرتبه ازاي

المهم, الوان و أوتار بتدعوكم لأمسية حكي و حواديت يوم الخميس القادم في "مكان" بجانب ضريح سعد زغلول, الساعة 9 م
هاتوا ولادكو و اصحابكو و تعالوا اسمعوا حواديت الولاد, قصص سندريللا و علاء الدين اللي هم تخيلوها

ااه و تقدروا تقروا هنا عن الأمسية :)

الأحد، أغسطس 29، 2010

Setu



I think of her alot these days
I wish I could've shared with her my past year with all of its ups and downs. I know she would have been proud, she always made me feel she was proud.

I talk to her alot in my head. I find myself suddenly telling her excitedly about my latest experiment, or like that day I was in a conference listening to Professor Richard J. Roberts and decided that he is my new crush.

I find myself wondering over and over again , why weren't their signs that she was leaving? Why did she have to be taken from me, from us, while we were asleep?

I really miss her. I hate it when I meet new people, when they become close to me, when I fall in love, and they all don't know how she was, what it was to me to have her around.

Most of the times I find it hard to talk about her. How stupid it is to say " my grand mother, may god rest her soul" How utterly ridiculous it is to sum all of my moments with setu in this sentence!. But sometimes I find myself pushing her name into conversations, wanting them to know she was here, she was alway here... She is always here ,in me.

I just hope there is enough of her in me to pass it on to my kids.

مهلبية

هو و هي اتكعبلوا في الحب

هي بتصحى لما نور الشمس يطبطب على خدها ,تقوم و تبتدي يومها بحماس.تطير و تلفلف في كل حتة تخلص المشاوير و الشغل اللي وراها.
في نفس اللحظة دي في اوضة شباكها مقفول و نور الشمس محبوس براها, هو بيبقى نايم و بيحلم انها ساكنة في حضنه.

هو بيصحى لما حدة الحر تروح, و و يحل الليل بنسمة هوا خفيفة, يقوم و بايقاع هادي رايق يبتدي يومه.
هي كل نهار تحلم انها بتصحى جنبه, و هو كل نهار بيحلم انها نايمة جنبه.

لما اتقابلوا كانوا وحشين بعض و اتفقوا انهم لازم يلاقوا حل.
بس ازاي يوم واحد بنهاره و ليله يجمعهم؟ و في كتاب تعويذات قديمة كان الجواب.

اتقابلوا في لحظة تلاقي عوالمهم: اخر ساعات النور, لما الشمس و القمر بيجمعهم للحظات سما واحدة.
حضنوا بعض و غمضوا عينيهم و في صوت واحد دندنوا "في غمضة واحدة نتسخط"

و عاشوا في تبات و نبات ,مسخوطين و مبسوطين في طبق مهلبية بالمكسرات

الأحد، أغسطس 01، 2010

بدايات جديدة

كنت خايفة احكي
اكتشفت اني باضيع جزء كبير من متعتي بلحظات خاصة بس عشان قلقانة من حكم الناس
كنت خايفة أقول اني حاسة اني باخد اولى خطواتي على منحدر حب جديد
كنت خايفة الناس تقول هي لحقت؟ او يبصولي على اني شريرة اني تخطيت اللون الأصفر و لقيت سحابة تانية تخطفني بعيد
و بعدين قررت ان كل ده مش مهم. الدنيا صغيرة و التناتيف الملونة مش سهل تتعوض, و اكيد الناس اللي يفرقولي هينبسطوا اني مبسىوطة

فقررت اكتب

مش بافهم الحب. مااعرفش اذا كان ممكن الواحد يحب اكتر من مرة و لا لأ. مش عارفة اذا كان الواحد فعلاممكن يستبدل جلده فيستقبل كل مرة الحب كأنه جديد عليه
بس ده اللي انا حساه. لو سألتوني, انا مش نفس البنت اللي كانت بتكتب هنا من سنتين. اكيد فيه حاجات فيا زي ما هي, بس فيه تفاصيل صغيرة اتغيرت. و التفاصيل دي هي اللي مخلياني حاسة ان الحدوتة اللي انا باكتب اول كلماتها, جديدة عليا.
و جايز اصحى كمان سنتين و اضحك على هبل بنت تشبهني و كانت غاوية حب :)
مش عارفة.
اللي عارفاه هو اللي انا فيه دلوقتي, و دلوقتي انا حاسة اني واقفة على شاطئ بحر جديد عليا. واقفة حافية عند الحتة اللي الموج بييجي و يروح عليها. سايباه يعاكس طراطيف صوابعي بالراحة. مستمتعة بالمداعبة, و بغواية اني اتخيلني بانفض عني كل هدومي و همومي و ارمي نفسي جوة اعمق حتة فيه. مستمتعة باني بس أقف على الطرف و اتخيل لحظات شايلاهالي الدنيا لبعدين.

لو غمضت عيني, هاحس بدفا جسمه بيحضني من ورا, و هاحس بجسمي بيدوب فيه. لو فتحت عيني هاكتشف ان دي مش خيالة من خيالاتي, انا فعلا بادوب فيه

الأربعاء، يوليو 21، 2010

P.S. Tastes better when shared with a friend

My mother laughingly describes her cooking with "cuisine of a working woman" which is quick, good, and easy to make food. Nothing too exotic, nothing that requires too much preparations and effort like Mahshi. Quick and edible sums it up :)

A long time ago, when life was less hectic and harsh, I used to spend the wintery nights with my family, gathered in the living room. We'd be talking, reading, or even studying while enjoying each others' company , then you'd find mama asking "Who wants Saratan?" Which will be typically followed by my excited "Meeeeee" , my brother's disgusted " No" , and a defeated "whatever" from my father.

"Saratan" is the Arabic word for "cancer" and what it entails in my family is a bland soup made of chicken stock, boiled water, and fried noodles. The only reason it is called Saratan is because my family is blessed with a twisted sense of humor.
We used to make that soup alot and I can't even remember what we called back in those days. Then there was an article about how "Maggi chicken stock" causes cancer. For some odd reason this was a very popular topic back then, and many families stopped using it -or atleast considered doing so - for the first panicky months that immediately followed the article. My wonderful family however chose to laughingly nickname the chicken stock soup "Saratan" and go on eating it every couple of nights :)

Saratan brings me great childhood memories.
Me, Salma and Hend - my chosen cousins- shared special Saratan rituals when they visited me. We'd gather in my room , turn off the lights, light some candles, and on my small blue shaky table share an enormous feast of Saratan and crunchy bread. We used to share alot of stories by candle light. I'd tell the about my latest stories about Ali, and they in turn would tell me about the "Ali"s of their lives.
This dinner was usually followed by a special cake that we bake our selves. The cake is made of 3 layers of carefully arranged biscuits, finally coated with lots of Jelly Cola and fruity candies.

As you can see, even though I know far more tasty recipes, none of them awakes such wonderful memories in me.
So my recipe for this month's theme has to be "Saratan".

Here is the recipe,
a slightly modified one that renders it less plain in taste :)
  • Melt a small spoon of butter in a medium sized pot
  • Add noodles, chopped green onions, and small pieces of chicken.
  • Stir till they all acquire a golden glow.
  • Add salt, pepper and ginger.
  • Add pre boiled water and 2 cubes of chicken stock.
  • Reduce the heat and let it simmer for 15 minutes.
Pour some in a colorful bowl,add crunchy bread on the side, light some candles and turn off the lights.

Now the most important ingredient or else the whole recipe fails: Close your eyes for a second, throw in a spoon full of happy childhood memories, and slowly sprinkle lots of giggles.
Now open your eyes and ... Enjoy your meal!

Note: This post is my contribution for July's theme "Recipe" along with my fellow female bloggers/friends. You can find the 1st one here

الأربعاء، يونيو 23، 2010

On a lighter note



There may be something there that wasn't there before!

My city

Last month I met with a great bunch of female bloggers, and we agreed that every month we'll all write a post under a common theme. The first theme we chose was "My day in my city" and we also agreed it should include photos. This post is my contribution.

My fellow female bloggers,
I've been really looking forward to this post. I wanted to burrow a camera from a friend and walk around my city to capture the places I love the most. I wanted to show you Cairo University and tell u all about how I dreamed of it as a child. I wanted to walk you through the streets of crazy downtown, share with you my earphones,listen to my music as i blur out everything on our way and turn it into hazy spots of colors.

I can't do this now. My city is different, my city is mourning, and I can only share this with you.

Khaled Said , a young Egyptian , was tortured and murdered by the police. The story is dark and painful.

A few days later from this incident will find me, along with another 11 girls and women, locked within a circle of 50 - or more- central security men (anti riot police).


A couple of steps away, a group of 150 were also encircled - more tightly -by the police.The only means of communication between us and them is when we repeated their chanting, or when we managed to throw them water bottles over the heads of the police before we get pushed away, beaten or arrested.





Many were hit that day. Many were kidnapped by the police for a couple of hours.

In my group, there was me and my mother. There was a grandmother and her grand daughter. There were 3 university students, and there were 5 young and middle age women.
They were brave, and warm, and surprisingly enough they managed to keep a light sense of humor in the face of all this.

Another week later, we were marching in the streets chanting , shouting and singing. The protest was originally planned to be in Tahrir square, but when we arrived there it was completely covered with police officers, numerous central security trucks, and many f their accompanying plain clothed thugs.
Somehow we managed to gather somewhere else, away from them, and we started walking.


We started as 50, but the number increased as we walked from one street to the other. People were joining us, others,who were afraid to do so, walked on the pavement along with us, watching us from afar. Some came and talked to us, asked us what is going on and we told them.



We were shouting " Egypt, this is your youth". We felt powerful. We felt that we owned the streets, that this country was ours.This was a rare moment.



When the police finally caught up with us, they were furious. They couldn't believe that we managed to get away with this. They were brutal. I haven't seen them that angry and aggressive in a long time. They were cussing all the time, kicking girls, boys, men and women. They were pushing vendors who went out to watch, in their shops, slamming the doors, and saying " you son of a bitch don't u dare get out". They sexually harassed girls. They beat hell out of girls and boys, and they arrested many.
Everyone was eventually released at the end of the day and our battle continues...

This is my city.





My city is the mother who fiercely protected me when one of the female officers tried to assault me.

My city is these brave people who walked the streets chanting " Khaled you're a hero, your blood is freeing a nation"

My city is the boys who when released after getting beaten up and arrested, joined us again in our ongoing protest till all others were released.

My city is mourning, but brave and determined.

List of participating blogs and websites:
هدوء نسبي; ميرون; Manalaa; Noter ; مدونة
حكايا
; Shaden Blog; WHEN IS A CITY; لَسْتُ أدري
Zaghroda , 7iber ,
Torture in Egypt blog,
Arab Digital Expression

السبت، يونيو 12، 2010

انا اسمي خالد سعيد



بقالي كام يوم عايزة اكتب و مش عارفة. مش عارفة اكتب لاني حاسة ان اي حاجة ممكن اكتبها هتبقى ساذجة و عبيطة و اقل بكتير منها تعكس قد ايه القصة مؤلمة.
بس كمان مشقادرة بس احط دعوة للمظاهرة بكرة. حاسة انه واجب عليا اني اشرح ليه الوقفة دي بالذات مختلفة. ليه مش كفاية بس اني اعلن عنها, و ليه حاسة ان تفاعل الناس معاها هيفرق معايا في نظرتي ليهم سنين قدام.

بقالي يومين باحلم بكوابيس. و أول مرة احس اني خايفة و اني مش عايزة اخلف عيال هنا, في البلد دي. مش عايزة اخلف عيال و انا مش ضامنة اني هاعرف احميهم و اخلي بالي منهم. احميهم ازاي؟ و من ايه؟ اذا كان كل القصص اللي بنسمعها فيها احداث لا يمكن اب او ام و هما قاعدين في بيتهم يتصوروا انها هتؤدي لموتهم!!

كل اما الواحد بيتصور ان الحكومة اظهرت اقبح اوجهها, تخبطك تاني يوم بانها تقدر تطلع بسيناريوهات اكثر قبحاً و وحشية.

لازم تشاركونا بكرة, وقفة احتجاجية الساعة 5 قدام وزارة الداخلية.

الثلاثاء، يونيو 01، 2010

يوم البيئة العالمي


شاركونا يوم السبت الجاي في حديقة الأزهر
أنشطة و لعب مختلفة للأطفال و الشباب, و عروض لتكنولوجيا صديقة للبيئة.

الأحد، مايو 23، 2010

خلاص

خلاص موسيقتي رجعتلي و جناحاتي فكت و فردت و بتحاول تفلفص بيا على عوالم تانية.
بقالي كتير ماحستش بالخفة دي. نفضت عني التقل اللي كان مثبتني على الارض و نفخت بعيد الغيوم اللي على روحي.

دلوقتي انا حرة اجري , ارسم, ارقص, اعيش معيلتي الطبيعية او امثل اني كبرت و عقلت, اكتب حواديتي و ارجع ارغي زي زمان, و كمان اتعرف على كائنات لطيفة تانية تشاركني الوانها و موسيقتها و رحلاتها.

و دلوقتي حالاً في جرادة لطيفة صغنتوتة عمالة تتنطط حواليا و تعمللي دوشة. صحيح هي مش بتسافر كتير زي الفراشات, بس كمان هي نشطة جدا و بتتنطط من حتة لحتة, و انا لسة ما لفلفتش كتير في الارض زي ما لفلفت في السما, و احب استكشف معاها العالم الغريب ده. و بعدين لو حبكت اوي ماهو الجراد كمان بيطير من وقت للتاني :)

تدوينة لن تكتمل

18/03/10 م 06:40

أكتر من مرة احاول اكتب و أشرح اللي انا باحسه الأيام دي, و دايماً النتيجة واحدة:عمري ماباكتب عن اللي انا حساه, يا اما باسيب الورقة فاضية زي ما هي, أو في لحظات الصف, باسيب عقلي ياخدني لتناتيف من الماضي, للحظات انا مرتاحلها و فاهماها فاقدر اكتب عنها و انا مطمنة اني حتي لو عريت جرح فانا عارفاه كويس و مش هاتفاجأ بعمقه.

بس النهاردة قررت اني هاجبر نفسي على الكتابة

أنا في أصعب مراحل حياتي.

لما صاحبتي قالتلي انها مستغرباني جداً و مش فاهمة صمودي, كان نفسي أقولها أنا كمان مش فاهماني, انا كمان بافعد اتفرج على نفسي بالساعات و احاول أوحد تفسيرات لتصرفاتي و قراراتي لحد اما أصدع و افقد الأمل و أقرر استنى شوية جايز الوقت ينقيلي الصورة أكتر فاعرف اشوفني و أشوف تفاصيل كانت فايتاني قبل كدة فافهمني.


كان أسهل حاجة أعملها اني أفضل مكاني, كان أسهل حاجة اتمسك بألواني المألوفة و يبقى أعظم انجازاتي اني كنت مشروع بنت شاطرة.


و كانت أصعب حاجة اني الف و اخد طريق جديد تماماً, ما خطتوش قبل كدة, طريق مااعرفش هاتكعبل في ايه فيه, و مين هيبقوا صحبتي فيه. الحاجة الوحيدة اللي كنت متأكدة منها, اني او أخدت خطوة واحدة فيه ما ينفعش أغير رأيي و أرجع. و ده اللي عملته.

انا عارفة اني بأكبر, و عارفة ان جزأ من رحلة النضج اني اتحط قدام اختيارات صعبة و قرارات مؤلمة. بس كل ما الدنيا تتك عليا اكتر كل اما بأتصرف زي العيال الصغيرين, كل اما





البحر


قاللي: انا عايز اعرفك اكتر

قلتله: خدني على البحر! فك البنس من شعري , قلعني الجزمة و سيبني امشي حافية على الرملة, شعري منطلق حواليا و بادندن لنفسي.

قام مصفر وعلى ضهر اول سحابة خطفني عالبحر.

الأحد، مايو 02، 2010

و اكتلمت الدايرة

النهاردة اكتملت الدايرة.
من 4 سنين زي دلوقتي كان بداية نزولي الشارع, يعني كانت بداية مشاركتي في المظاهرات و الاعتصامات.
حقيقي اني كنت باشارك في مظاهرات من و انا أصغر من كدة, بس زيها زي زيارة جنينة الحيوانات عشان ادي البط و الوز العيش الناشف اللي جمعناهلهم في البيت, كلها رحلات مسالمة بتشارك فيها أسرتي بحماس و دوشة كتير. و انا صغيرة كنت أروح المظاهرات, أغني و اتمشي واسلم على الناس. باتفسح يعني. غريبة , ده معناه ان المظاهرات ماكانتش عنيفة كدة زمان؟!
كمان اتحكالي اني باشارك في المظاهرات من قبل كدة بكتير, من و انا عايمة في بطن ماما :)

لكن في 2006 كانت بداية الفترة اني انزل اعتصامات بشكل مستقل تماما. اني اشارك بنفسي في الترتيبات لفعاليات , و اساعد باللي اقدر عليه. و كانت بداية طريق جديد في حياتي. وقتها اكتسبت أصحاب جداد, و اكتسبت ملاكي الحارس في يوم برد على الرصيف قدام نادي القضاة. و كمان وقتها خطفني الحب لأول مرة.
باقول لأول مرة و مش عارفة اذا كان الحب فيه مرات تانية. جايز تكون دي مرتي الوحيد و هاعيش على الوانها بقية حياتي. و جايز يكون الواحد بيغير جلده و عدسته اللي بيشوف منها الدنيا, فيبقى لسة ليا مرات تانية في الحب, او على الأقل مرة واحدة كمان.

2006 كانت بداية بنت جديدة جوايا. اكتشفت معاها اني بارسم, و اني باستمتع بشكل مختلف جداً و انا بارسم رسومات طفولية كان شكلها أنضج بكتير في خيالي.
امبارح كنت قاعدة باتابع أخبار المظاهرة من على تويتر. من ساعة اما ابتديت اشتغل في المعمل و انا باكتفي بالمشاركة الافتراضية. اساعد في النشر و التغطية لكن مش باشارك على أرض الواقع.
الايام دي المعمل تقيل على قلبي. حاسة ان حياتي بتتبعتر مني و انا قاعدة في المعمل مستنية فرصة اشتغل بجد. احباطات انك تحاول تعمل بحث علمي و تتعلم بجد في بلد مش بس ماعندهاش امكانيات, كمان بتضيع طاقتك و وقتك و حماسك في مشاوير و شحططة و تخليص اوراق كتير مالهاش لازمة.

امبارح جبت اخري, سبت المعمل و قررت اني هانزل المظاهرة.
حاجة مضحكة جدا اني في الاصل شخص جبان و بيخاف يقاوح مع الأمن - مش مصدقة اني اعترفت بده- بس امبارح كان في حاجة بتناكف الدنيا جوايا. امبارح كان لازم ابقى جوة المظاهرة. لما ظابط حاول يستظرف رديت عليه بلامبالاة و ثقة, ولما زهقت من أوامرهم المتناقضة رحت للكبير بتاعهم, اتخن واحد و اكبر نضارة شمس, و عشان يخليهم يوسعولي سكة في صفوف العساكر و يدخلوني.
لما دخلت في وسط الناس حسيت اني خفيفة. اول مرة من كتير احس كدة. كنت باتنطط من مكان لمكان, اداء الفراشة يعني :)
قابلت ناس كتير ماشفتهمش من زمان. ناس ماكنتش عارفة انهم وحشني لحد اما خبطت فيهم و اخدوني بالحضن.
المظاهرات دي مناسبات اجتماعية لطيفة جدا :)
علاء و منال و ماما مشيوا, و انا فلسعت من اني اروح معاهم. كنت عايزة افضل لحد الاخر, لحد اما الدنيا تتفض. و فعلاً الناس ابتدت تمشي, و مجاميع صغيرة متفرقة فضلت. اللي وقفوا يتكلموا , و اللي كانوا بيلملموا لافتات, و اللي ابتدوا يلعبوا كورة بصفيحة مرمية.
خطفت حبة دردشات على السريع مع اصحابي, و بعدين مشيت.
كان لازم وقتها انهي اليوم لوحدي. كان لازم اسلم على الناس, احط السماعات في ودني , اسرع خطوتي, و انقي اغنية متناغمة مع مزاجي. عشان كدة ماروحتش مع ماما و هي ماشية. كان لازم ختام المشهد يبقى زي خيالي. يبقى فيه موسيقى, و فيه ناس كتير بتتحرك حواليا, و فيه اني باتمشى في شوارع وسط البلد في اخر ساعة نور.
دلوقتي بس اكتملت الدايرة.
دلوقتي بس ممكن اخد خطوة للجنب و ابتدي دايرة جديدة.





قليل من العدل لا يضر

الاعتصام من أجل حد أدنى عادل للأجور

للمشاركة في المظاهرة اذهب امام مقر رئيس الوزراء في شارع حسين حجازي بوسط البلد

خريطة الموقع

لمتابعة بث حي لاحداث المظاهرة , اذهب هناك

الثلاثاء، أبريل 27، 2010

.

I've been trying all day to find a way to describe what I am feeling.

A minute ago my mind flashed me a big blinking sign with the answer

"Defeated"



الخميس، أبريل 22، 2010

زلة

اكتشفت اني كل يوم باتعمد احط نفسي في مواقف تكبرني بسرعة.
كل يوم باخلق طرق جديدة تكسر اجنحة العيلة اللي جوايا, تنشفني و تقويني و تبعدني اكتر عن برائة خيالاتها.
مع كل خطوة بتبعدني عنها, خطوة جديدة بتبعدني عنه.
مع كل يوم بيعدي, عائق جديد باحطه بيني و بينه.
عملت كل حاجة عشان مااعرفش ارجع, عشان اضمن ان موسيقته ماينفعش تستدرجني تاني.

بس النهاردة اكتشفت اني نسيت اعمل اهم حاجة:
نسيت احايل قلبي

السبت، أبريل 17، 2010

العزلة

"العزلة"
لها متعتها الخاصة احياناً

تجتاحني حالة من الوحدة, و تفاجئني بدفئها و حنوها علي.
تلازمني صورة hابتدعها خيالي , فيها أسير في طريق طويل و يتساقط الناس من حولي. على جانبي الطريق الوان و فراشات تومض لتستدرجني. ما ان اتبعها حتى تباغتني ومضات على الجانب الاخر من الطريق. فاسير مترنحة, اتحسس كل لون خلسة. لكن لا امكث في مكان فترة تسمح للون بالتسلل داخلي و الامتزاج بخيالاتي.

الأحد، أبريل 04، 2010

لحظة صفا

بقالي كتير ماحستش كدة
انا لوحدي و الشمس نافدة لكل حتة فيا, مدفياني و منورة كل ركن مستخبي جوايا.
مافيش وجع, مافيش غيوم على مناطق في روحي. روحي صافية و دافية و فايضة ذكريات حب لكل حد عدى عليا و اداني في يوم من الأيام ابتسامة.
و "هو" باحبه.
باحبه على كل حاجة حلوة اداهالي. باحبه عشان عالم الألوان و الموسيقى اللي ساعدني الاقيه جوايا. و باحبه لاني مدركة تماماً ان البنت اللي موجودة دلوقتي مش بالضرورة كانت تبقى بالانطلاق ده لو هو ماكانش في لحظة من حياتها ضحكلها في وش الشمس.

22-1-2010

الجمعة، مارس 26، 2010

He

He is beautiful
Like warm chocolate

الأربعاء، مارس 03، 2010

على حيطة الفصل


كان الجو حر و معظم البنات زهقانين. كان فيه كام بنت نايمين, و روكسي - الاسم الحركي لأعز صحبات الدراسة- جنبي ,مش مزوغة كعادتها, لأن عندها واجب لازم تحله للدرس اللي بتحضره بالليل. اليوم اللي قبليه حاطينا قفل على الدرج بتاع الدكة بتاعتنا عشان البنات اللي بيحضروا فترة بعد الضهر طلعوا بيكتبوا في كشاكيلي.


الفصل بتاعنا كان بيبص على الحوش على طول, و انا و روكسي دكتنا اخر واحدة في الصف اللي لازق في الشباك اللي بيبص على الحوش.


متعلق على الحيطة اللي ورانا لوحة أنجليزي, مرسوم عليها جمجمة جنب اسم مدرس الانجليزي. كمان كام يوم, الجمجمة هيبقى جنبها لبانة ملزوقة و انا و روكسي هنتصور و احنا بنشاور على اللبانة و و فطسانين على نفسنا و الضحك, و كمان كام سنة هاكتشف ان دي الصورة الوحيدة ليا في المدرسة مع روكسي لأن في كل الصور اللي بعد كدة هي كانت مزوغة.


سرحت برة الشباك حبة, و بعدين من زهقي قعدت ابص على الحيطة اللي جنبي. اتفاجأت بان فيه حاجة جديدة مكتوبة على الحيطة ما كنتش مكتوبة امبارح. الرسالة الجديدة كتوب جنبها تاريخ اليوم اللي قبله و فيها عتاب من البنات اللي بيقعدوا مكاننا في فترة بعد الضهر على اننا قفلنا الدرج بقفل.

و من هنا ابتدت القصة.

مش عارفة ازاي و مش فاكرة مين فينا ابتدى. بس فجأة بقينا بنتصاحب على البنتين اللي بيقضوا النص التاني من اليوم الدراسي مكاننا. كل كام يوم رسالة منهم و في فقاعة على الحيطة و التاريخ مكتوب, و كل كام يوم احنا كمان نرد بفقاعتنا الخاصة. عرفنا أسامي بعض و الشعبة اللي كل حد فينا بيدرسها. عرفنا مين فيهم اللي قاعدة جنب الشباك مكاني, و مين اللي قاعدة لجوة مكان روكسي.

و بقت دي لعبة كل كام يوم, كل اما نزهق نسيبلهم رسالة صغيرة, سؤال عنهم أو معلومة عننا.

و لما غبت عنهم فترة و بعدين كتبتلهم : انتوا فين؟

جاللي الرد تاني يوم على طوال, أغنية من مصطفى قمر : بقى انا برضو اللي فين, ده انت اللي ما بتسألش , بلاش كلام في حاجات أحسن لنا ما تتقالش. :)

و بعد شوية, بنات تانيين من الفصل ابتدوا يتعرفوا على اللي بيقعدو مكانهم. الرسايل زادت, على الحيطان و في حتت الورق الصغيرة المستخبية في الادراج و مستنية اصحابها يفتحوها بعد الضهر و يستبدلوها بردودهم.



زي ما انا مش فاكرة بداية القصة, انا مش فاكرة نهايتها. غالباً زي حاجات كتير, بتبدي بقوة و بعدين الحماس يخف حبة حبة لحد اما يبهت, و تنتهي القصة بهدوء. بس انا هاختار لحظة قبل كدة حبة و هاعلمها في دماغي على انها النهاية:

كان يوم مقرف و طويل. روكسي اختفت من بدري, زوغت أخر حصة و ما شفتهاش قب اما تروح. الفصل فضي عليا و انا كنت لسة بالملم حاجتي المتبعترة في كل حتة و بأشوف ايه اللي المفروض اسيبهلهم النهاردة في الدرج. و انا باحط الشنطة على كتفي لمحتها بتبص عليا من الشباك, ابتسمتلي فابتسمتلها. دخلت الفصل , و قالتلي " منى, صح؟" . من غير اما تقوللي كنت متأكدة ان هي دي اللي اللي انا باشاركها نفس المكان عالدكة كل يوم. ضحكتلها و ضحكتلي, و جريت عليها حضنتها كأننا أصحاب من زمان, لاننا فعلاً اصحاب من زمان.

السبت، فبراير 13، 2010

بحثاً عن السكينة

مزاجي رايق
عارفة انها حالة لحظية و ممكن جداً تبقى تلاشت تماما على بال ما أوصل لأخر التدوينة دي, بس انا هاقتنص فرصة اني في حالة امتنان للدنيا و روقان ماحسيتهاش بقال كتير

وحشني
طوال اليوم باسترجع صور بتجمعني بيه, لمحات صغيرة و سريعة لينا مع بعض. و اعترفت لنفسي أخيراً بقد ايه انا مفتقداه.
الصور مش وجعاني, أو على الأقل مش حاسة ان مع كل صورة نفسي بيتخطف مني و تقل بيكتم على قلبي. لكن مع كل صورة باحس بلسعة خفيفة, زي اما تفرد حلاوة سخنة سايحة على ايدك, الأول بتلسع بس لو صبرت على الوجع ثانية, اللسعة بتقلب دفا .
مش وحشني عشان هو حبيبي, و لا وحشني عشان حلمت بيه من يومين و صحيت بالمس الصباع التاني في ايدي اليمين.
وحشني عشان الدنيا متجننة عليا الأيام دي. ناس كتير باحبهم موجوعين, علاقات بتنهار, قصص حب بتتدفن, احساس بالمسئولية هيقطمني. في وسط كل الدراما دي وحشني جداً احساس السكينة اللي ساعات كنت بانجح في الوصول ليه بس و انا معاه.

لما باحاول أوصف ايه اكتر حاجة بتوحشني , عقلي بيرد عليا بصورة واحدة:
انا متكلفتة جوة حضنه و باحاول أقاوم النوم, حواليناصخب و أصحاب كتير هو مركز في النقاش معاهم بس ايده , و هو مش واخد باله بتداعب خدي بحنية.

الخميس، فبراير 11، 2010

معا ضد الجدار العازل


تدعوكم كافة القوى الوطنية المشاركة في الحملة الشعبية لمناهضة جدار العار الفولاذي

للمشاركة في

وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين

للإحتجاج على الجدار الفولاذي الذي ينشأ الآن على طول حدود مصر مع غزة


وذلك يوم السبت١٣ فبراير

الساعة الرابعة مساء

برجاء الحضور ونشر الدعوة

الاثنين، فبراير 01، 2010

...

قاعدة في النادي على البسين و باحاول الغي كل الأصوات اللي بتتخانق جوايا

في دماغي انا جريت و نطيت في المياه بهدومي.

في دماغي الكهرباء قطعت و الدنيا ضلمة كحل, الف في المياه و اقلع هدومي و أرميها برة

أخد نفس يكفيني سنين قدام و أغطس , ازق بايدي و اسيب المياه تبلعني, تداعبني و تعوضني كل اللحظات الحميمية اللي افتقدتها.

و كل الأصوات اللي جوايا و حواليا تختفي, و كل الصور اللي في خيالي تدوب, و كل الأوجاع و الذكريات تتمحي .

و تبقى دي نهايتي : دفا و سواد... و بس


الخميس، يناير 28، 2010

Happy


Happy Happy Happy!
And as dear miz Mcbeal would say
"I think I need mental help… I feel happy…. I am just not equipped"

الاثنين، يناير 25، 2010

وصول قافلة مساعدات بأكثر من تسعون ألف جنية مصري لمتضرري السيول فى سيناء

عظيمة يا مصر!

وصلت منذ قليل صباح اليوم أربع عربات نقل تحمل مساعدات اللجنة الشعبية لمنكوبي السيول بمحافظة سيناء، وقد كان فى استقبال القافلة عدد من نشطاء اللجنة الشعبية لدعم المواطن فى شمال سيناء والتى تضم نشطاء من أحزاب التجمع والكرامة وكذلك كان فى استقبال القافلة ممثلي المجموعة النسائية لحقوق الإنسان، فضلا عن عدد من المحامين بنقابة شمال سيناء.

الخميس، يناير 21، 2010

نداء عاجل لدعم منكوبي السيول في سيناء و أسوان



تدعوكم اللجنة الشعبية لدعم منكوبي السيول في شمال سيناء و أسوان للمشاركة في تجهيز قافلة مساعدات عاجلة تحوى أغذية و أغطية و مستلزمات دوائية ,و ذلك بدءاً من اليوم و حتى صباح يوم الأحد الموافق 24/1/2010. و مقرر للقافلة أن تتحرك مساء ذلك اليوم.
على من يرغب المشاركة في تجهيز القافلة أو المساهمة بها الاتصال بأي من الأرقام الاتية:

0122259860 - 0122418128- 0106114257 – 0190611846 - 0101044264



الاثنين، يناير 18، 2010

Epilogue


And throughout all eternity,
I forgive you, you forgive me.

William Blake

الجمعة، يناير 15، 2010

لحظة

كانت هي لحظة ذاب فيها الثلج عن روحي
و في النهاية, بعد اضطراب النفس
و اهتياج القلب
و استسلام العضلات,
اتاني صوت عبد الوهاب
" خايف أقول اللي في قلبي"
فابتسمت على دهاء الدنيا

السبت، يناير 09، 2010

عيد حزين

صورة من مظاهرة اليوم أمام دار القضاء العالي

حالة من الاختناق و الاَسى
وجع ان هي دي البلد اللي انا طول عمري بأقول اني مش عايزة أسيبها. مش عارفة ايه اللي باقي فيها كويس عشان الواحد يتمسك بيها.
ناس ولادهم بيموتوا صباحية العيد. حكومة و بوليس ولاد وسخة و بايعين البلد بالناس اللي فيها. و ناس عايشة فيها ولا دريانة باللي بيحصل و لا فارقلها.

لما قعدت متنحة قدام الكمبيوتر أتابع الأخبار, كان عندي تصور ساذج ان كل الناس عاملة كدة, كل الناس في حالة ذهول من بشاعة اللي بيحصل. بس امبارح و النهاردة عمالة اقابل ناس ما يعرفوش اي حاجة عن فاجعة نجع حمادي, و اللي يعرف منهم مش هيتعب نفسه أكتر من انه يقول " يا حرام"

و يعني هو انا عملت ايه! قاعدة زعلانة, نزلت في وقفة اجتجاجية أقول اني ضد التطرف الطائفي و انا احنا كلنا مصريين. و لا يفرق في حاجة! فيه عائلات فقدوا أفراد منهم في صباحية العيد , فيه عائلات ماتت عندها فرحة العيد و لسنين قدام هيبقى كل عيد ذكرى لموت أحباءهم. كل الكلام اللي انا ممكن أقوله مش هيغير ده , و لسبب ما مش قادرة انفض عني الاحساس بالذنب, كاني ساهمت في انه اللي حصل يحصل, او على الأقل ماساعدتش في منعه.
و عارفة, أسبوع ولا اتنين و هنتاخد في حاجة تانية, الماتش الجاي أو مرض أنفلونزا التعالب ا المفزع و هننسى اللي حصل, و هننسى انه هيحصل تاني و هيبقى أسوأ من قبل كدة, و هنتخض و نتفاجئ و نقول ازاي ده حصل, ده احنا شعب متسامح و طيب.
البلد دي مافيهاش أمل!

الخميس، يناير 07، 2010

حداد ... اختناق


مافيش كلام يتقال
البلد دي مقبضة و بتموت كل حاجة حلوة فينا
يلعنها و يلعنهم كلهم
و يلعنا احنا كمان على اننا سيبنا ده يحصل

الأحد، يناير 03، 2010

Once upon a time

Life is essentially disappointing.
I feel strange , a feeling of deep longing tugs at my heart . I can not explain it.
I'll always wonder about the lost chances, these undiscovered worlds I have turned my back to, those people I shall never meet.
I'll always wonder about the "might have been "s
At one point in the past I had many possibilities stretching before my eyes. At one point the magic was all mine because I had the power to create infinite plots for my future .

Feb. 2009

السبت، يناير 02، 2010

2010

رأس السنة اللي فاتت كتبت في كشكولي

" تودعني 2008 بالصفعات و تستقبلني 2009 بالركلات "

المرة دي كتبت

" عندي أمل ان 2010 تبقى أحن شوية عليا "