السبت، نوفمبر 23، 2013

مناجاة

رضاك عني يداويني

السبت، سبتمبر 28، 2013

فلاش باك -ما قبل 30 يونيو

تدوينة اتكتبت يوم 28 يونيو 2013
كنت خايفة الدم هو اللي يحدد الطريق
وقتها كنت خايفة و دلوقتي الخوف انتصر
*****************************************

يوم 24 يناير 2011 كتبت
"اتمنى نعيش الثورة بس خايفة ما نلحقهاش. لكن اللي متأكدة منه ان كل واحد مننا لازم يعيش اللحظة دي, اللحظة اللي بيبقى ماشي فيها كتفه في كتف واحد او واحدة مايعرفهمش بس همهم واحد , بيهتفوا بصوت واحد و مصدقين ان البلد بلدنا و ان خلاصها بايدينا."

دلوقتي,  يومين قبل 30 يونيو باكتب
" خايفة و متلخبطة و قلبي واجعني و كارهة ان الطريق ورانا ارتوى دم, و الطريق قدامنا عطشان للدم"

تعبنا أوي ما بين التاريخين
كبرنا و عجزنا و وقع مننا كتير في الطريق. و كتير مننا حاسس بالعجز و الذنب ان مش هو اللي وقع
مش عارفة ازاي أهالي الشهداء مستحملين
أنا الثورة كسرتني لما عمر صلاح اتقتل

يا رب انا كنت كل اللي عايزاه ابقى بامشي في الشارع مش قلقانة و اشتغل في معمل و أحب و أخلف عيال كتير و العب معاهم على البحر
و آنس كان كل اللي عايزه يلعب كورة و يشجع الأهلي
و عادل كان بيحب يلعب مزيكا لأهل حتته بعد أما يخلص شغل
و عصام كان بس بيشتغل مع أبوه و أخوه و بيضحك
و عاطف كان أخيرا لقى الحب على كبر

يا رب ليه ده كتير علينا؟

الجمعة، سبتمبر 20، 2013

سجل يا تاريخ

20 سبتمبر 2013
هنبتدي ندور على قوقعتنا
:)
Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الخميس، أغسطس 01، 2013

فهمني يا طارق

فهمني يا طارق 
فهمني اعمل ايه يريحك

فهمني ليه قسوة عالمك دايما طايلانا, و ليه اتخانقنا لو انت هتكتب رسالة كدة عني, و ليه رحلت عن عالمنا؟
فهمني ليه ممكن تبقى صداقة ساحرة كدة, ملجأ لكل الحزن و الوجع و اللخبطة دي؟ 

امبارح لقيتني بادندن الأغنية دي 
https://www.youtube.com/watch?v=866mVKFmJig
فاكر ؟

فهمني ايه اللي ممكن اعمله يخليك ترضى عني و طيفك يرجع يبتسملي

الأربعاء، أبريل 24، 2013

عجز

رغم كم الجثث اللي شوفتها
رغم الدم و المشارح و تلاجات المستشفيات
رغم قصص التعذيب اللي حافظة تفاصيلها أكتر من قصص طفولتي

رغم ده كله و أكتر
لسة زي الهبلة باخاف أشك بابا في ايده عشان أقيسله السكر
Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الاثنين، مارس 18، 2013

آخر الخط


مشوار طويل

رحلة مليانة احباطات و وجع و غضب, بس كمان لحظات دافية و تناتيف ملونة هتفضل مرافقاني باقي العمر 

وجعت ناس كتير في السكة 
 بغضبي لما مالاقيتش معاهم خيالاتي
 بحربي مع نفسي عشان ما اتخلاش عن الحلم 
بثقل ذكريات مشارح و محاكم أنا نفسي ماكنتش عارفة اتعامل معاها ازاي
بمعافرتي مع الدنيا عشان ما استسلمش لفكرة  " الحب بطبعه مرهق"
و وجعتهم بقسوتي في صنع النهايات 

اسفة عن أي وجع اتسببت فيه
اسفة لو وجعت أي حد  بقصد أو من غير

 في لحظات كنت باحس كأن روحي بتتآكل
محاولات التمسك بأسطورة الحب أوقات كانت أقرب للهلاك منها لخفة الفراشات

لكن رغم كل ده لازم اعترف اني فعلا محظوظة ... جدا.
محظوظة بطاقة الحب اللي غمرت حياتي
محظوظة بقصص ما اكتملتش لكن شكلت البنت اللي بتكتب دلوقتي
محظوظة بقصص حب شوفتها حواليا بتكبر و شجعتني أطارد خيالاتي
محظوظة و ممتنة بكل حد مساراتي تقاطعت معاه و لمس روحي و لو لوهلة
و محظوظة ان آخر الطريق ده يستقبلني حب بالبساطة و الخفة دي 
حب  تكتشف انه كان معاك خطوة بخطوة بقاله كتير بس انت كنت خايف تصدق انك وصلت آخر الخط
حب من اللي يدوب قلبك كل مرة عينك تقع عليه, كأنه ابنك, كأنه سناء, حتة منك 
حب من اللي يخليكو تتناقروا على أسامي العيال, و على أماكن السكن, و ترتيبات الجواز, بس انت و هو عارفين ان كل دي تفاصيل, المهم ان كل يوم هيجمعكو حلم واحد

عارفين في قصص ميكي و بطوط أما بعد مشي كتييير يوصلوا ليافطة مكتوب عليها "نهاية العالم" ؟
أنا وصلت هناك و لقيت مكتوبلي
"اللانهائية و ما بعدها"
 :)




الأربعاء، مارس 13، 2013

حب


الاثنين، مارس 11، 2013

Ragia

This post was written on 20th of March 2011, but i saved it as a draft.

I look at what I wrote back then, the tone with which we were urging people  to stand against SCAF, almost desperately, and I feel like this was a far more innocent and naive version of myself, of us.
So much has happened since that day. Many things changed drastically.
دنيااااا :)

On a nostalgic whim, I decided to publish it 

To Ragia :)



20-03-2011 ... 12:13 am

Ragia Omran, a family friend who became a dear friend to my heart over the past few weeks. I got to know her closely as we worked together over the issue of " military trials of civilians". 

Amazing spirit and wonderful committment to the cause. For days she would go to military prosecution in Madinet Nasr every morning attempting to check on those detained from Tahrir square, dealing with military police disdain ; their repeated refusal to allow her access to detainees or any of their lawyers.
Wednesday 9th of March at night she was so furious that she spent hours trying to check on the detainees and right after she left, they showed some of them on national TV - among them Aly sobhy who was released 4 days later- referring to them as thugs, and falsely accusing them of carrying molotof cocktails & knives & breaking curfew (they were arrested 6 pm- curfew starts at midnight).

We decided in the middle of all these hectic times, and amidst hundreds of calls to detainees' families that we are friends :) This was even more magically blessed when we realized that we both share the same birthday 12th of March, which we celebrated together infront of military prosecution waiting for news on detainees. 

Ragia was out today monitoring the referendum on constitutional amendments, as she had an official permit to do so. An army officer asked her to leave and when she refused adamantly, he took exception to that and detained her. I am also sure that finding in her a bag a list of names of those detained by the army didn't really make her more favorable to them.

Ragia is now out after around 5 hrs of detention
This is an example of what the army is doing with citizens. Please don't tell me they are protecting us. Please don't tell me they mistook her for a thug. She is a lwayer and officially credited to monitor the referendum and still they snatched her, refused to reveal her whereabouts for hours to her family or lawyers, and later on refused to allow her lawyers to see her, then went behind their backs ; transferred her to Madinet Nasr.
The army uses "thuggery" to cover for his attacks, abuse, and torture of civilians, and we are empowering them with our silence. 

Help us bring an end to army violations. Help us bring an end to military trials of civilians


Sherif Boraie's account on Ragia's detention:

Ragya Omran, lawyer, human rights activist and an officially-accredited elections monitor, was arrested by the military while monitoring today's referendum.
Ragya was at the Bab el Khalq polling station in Cairo. An army officer tried to have her expelled.The attending judge insisted she remain. Ragya told the officer it was he who was legally trespassing as no officers are supposed to be inside the polling station.
When she stepped outside the crowded room to answer her phone, the officer with his soldiers grabbed her and took her to the Cairo Security Directorate next door.
I received a tweet about her arrest around 5:00 and was there ten minutes later. The police officer in the Directorate said it was an army matter, that she was upstairs with Military Investigations, and that I should talk with the army officer at the polling station. 
I walked next door and asked an army soldier if I could talk with the officer and explained the nature of the matter. He went inside the polling room and got permission from the officer to take me over. He told me she had insulted an officer.
I walked back to the Directorate with a soldier who took me upstairs to the Military Investigations, took my ID card and returned a few minutes later. "Wait downstairs. She'll be with you shortly." I had been joined by a friend of Ragya's and together we waited. 
Friends and activists started pouring in.
A couple of army officers came down. "We don't know what you're talking about. There's nobody here. We don't arrest people."
Tempers amongst Ragya's friends were beginning to rise against the army.
I took the good cop aside and tried to explain that they were making a terrible mistake. This would do irreparable damage to their already tarnished reputation. But to no avail.
Soon the Cairo Security Directorate, the fearful monolith, had more activists than police.
Ragya's parents arrived.
A bit later, her father came out. The crowd had gathered at the steps of the building. "Please leave this area," he said. "They don't like the 'manzar' (scene) and they don't want filming. I just want to get my daughters out," said the distraught father.
I had not mentioned that Ragya was accompanied by her younger sister and an American journalist, Dana Smiley.
We cleared the area out of respect for the father and moved across the street then, after deliberations, further down. At that time, the army let Smiley out. She called as soon as she arrived home.
As we were discussing with the lawyers, one received a call to go immediately to the Military Prosecutor's Office, the infamous dark hole that last week sentenced the 170 protesters forcibly removed from Tahrir 3 to 7 years in military prison.
Ragya had been moved there.

الأحد، فبراير 24، 2013

تعويذة تجمعنا

Amélie

سيبنا بعض في 2010 عشان ماعرفناش نلاقي التعويذة اللي تخلي عوالمنا تتلاقى

طلعت التعويذة اللي كانت تايهة عننا هي "الثورة" 
:)


الثلاثاء، فبراير 19، 2013

انتصار صغير كبير

عن لحظات الامتنان و انشكاح النسخة الأصغر مني و عياط النسخة الموجودة دلوقتي 


يمكن

أول مرة من سنة
أغنية تفكرني بخاتم محفور فيه فراشة
مشروب عجيب يطرد وجع بطني

رغم جدار التلج بينا الا اني استمتعت باختلاس لحظة حنين 
و رغم أبواب روحك الموصدة, بعتلك طيف يدندن لحن كان بيجمعنا ... يمكن في يوم ينفد لروحك
يمكن في يوم تطلق سراح الغضب و تسيب مكان للامتنان للتفاصيل الصغيرة اللي كانت
يمكن في يوم
.
.
.
.



الجمعة، فبراير 15، 2013

وجع عمر

مافيش تعظيم كفاية ليك 
مافيش حاجة كفاية تمحي وجع موتك
و اللي يوجع أكتر ان كل الناس دول - و انا منهم- نحتفي بيك بس بعد ما تموت
لو بايدي نرجع أسابيع ورا و أجي أعرفك بنفسي و نقعد على رصيف بعيد ناكل بطاطا و نشرب سحلب سخن
لو بايدي الدنيا كلها كانت هتقف عند اللحظة دي و يحسوا بقلبهم بيتعصر وجع
لو بايدي اللحظة دي ماكانتش المفروض تحصل

أتمنى تبقى دلوقتي متدفي و مرتاح, اتمنى يبقى حواليك أرواح و صحبة ناس بتحبهم و بيحبوك 
أتمنى تبقى بتضحك و بتحلم و مبسوط

حضن 




عمر

مش المفروض موت ولد في السن ده بالشكل ده يبقى عادي

الخميس، فبراير 14، 2013

اسمه عمر

الثلاثاء، فبراير 12، 2013

كفاية, مش قادرة أكمل

واحدة من أصعب معارك الثورة اللي الواحد بيستثمر مجهود فيها كل يوم, هو انه ما يحبطش, ما يستسلمش, ما يقعدش على الأرض و يقول "كفاية, مش قادر أكمل" 

النهاردة أنا خسرت المعركة دي
عارفة ان غالبا بعد كام يوم و هارجع أقف و أقاوح تاني, بس في اللحظة دي حاسة الزعل غلبني


مش قادرة على دم تاني
مش قادرة على شهداء مش قادرين نجيب ولو جزء من حقهم, و حتى أساميهم مش لاحقين نحفظها من كترهم

النهاردة شوفت صورة الطفل ده 

 يوم ٣/٢ دخل طفل عنده ١٠-١٢ سنة واخد رصاصة في قلبه مستشفى المنيرة. لما الدكاترة أصروا يعملوا محضر الشرطة عملت خناقة واخدت الجثمان. محدش يعرف الشرطة اخدت الولد على فين. ومحدش يعرف في كام حد تاني زيه.
ماقدرتش حتى أقول عليه "شهيد" 
حسيت أكيد في حاجة تانية أقوى و أرق تتقال على عيل صغير ما كملش 11 سنة نزل و أخد رصاصة في قلبه و مات
و قعدت أفكر, طب الشرطة خدت جثمانه و عملت فيه ايه؟ دفنوه؟ دفنوه كدة لوحده من غير أهله ما حتى يبوسوا راسه و يطبطبوا على شعره؟ أكيد التراب برد عليه.
أنا هاتجنن!

يعني ايه أحلم اني عايزة أخلف عيال و في عيال صغيرة كدة بتموت من سكات في البلد 


كمان مش قادرة يبقى في زي الطفل ده كل يوم عشرات بيتعذبوا او بيتضربوا او بيتصابوا او بيموتوا, و بالتوازي مع كل ده ناس بتتخانق على تفاهات, و مزايدات, و كم من الحقارة البشرية 

أنا مش قادرة أكمل, أنا عايزة اتبت بايدي و سناني في اللي باقي من انسانيتي و عايزة ما يبقاش حدث عادي في حياتي اني أشوف صورة زي دي 



مش قادرة أكمل

الأحد، فبراير 03، 2013

بس كدة :)


و عادت الفراشات إلى تناتيفها المنعنشة 
:)

الاثنين، يناير 28، 2013

يمكن الحب أبسط


حط ايده على بطنه و قالي "باحس بحاجة هنا, حاجة بتوصل بيني و بينك"
ابتسمت و غطست أكتر في مخدتي 


صديقي سألني "ايه المختلف؟"
قلتله " كسر قلبي مرة"

يمكن الحب أبسط

ماعرفش.
مين أنا عشان افتي ايه الحب!
اللي عارفاه اني طول الوقت بادور عليه, هاجس جوايا بيقولي قصتي هتكتمل, لا هتبتدي, لما الاقي الحب.
و كل اما يتوه عني كل اما اتوه أكتر في تفاصيل خيالاتي 
و كل أما يظهر حد جديد و يقول " يا هادي" أجري بسرعة و أحاول أخلق منه واقع يضاهي خيالاتي

يمكن الحب أبسط 

امبارح قال " عايز أقوم أطفي الشمعة دي" 
فطيت نطيت طفيتها و ضحكت 
في حب في اني أعمل حاجات عبيطة بس عشان هو عايز يعملها 

قلتله "هافضل لحد امتى مستنية  مساج رجليا اللي موعودة به" , ضحك و قالي "هانت"
قمت قالعة الشراب, دافسة رجلي بين ايديه و ضحكت ...  هو استسلم :)


يمكن الحب أبسط

يوم 25 يناير 2011 لما الميدان اتملى و خرج أول بيان من ميدان التحرير. جريت برة الميدان ادور على شبكة موبايل عشان ابعت لأخويا -اللي كان عايش برة وقتها-البيان فيساعد في نشره.
يمكن كان المفروض أخد بالي وقتها, اني بعد اما كلمت أخويا على طول ... كلمته.
لما رد عليا صرخت "اخدنا ميدان التحرير, أخدناه... لازم تيجي انت مش فاهم, انت بتعمل ايه؟ لازم تيجي " ضحك و رد عليا زي ما بترد على عيلة صغيرة متحمسة زيادة حبتين " أنا بالعب بلاي ستيشن"
بس حاجة في صوتي حركته, و بعدها بأيام هاكتشف انه فعلا جه هو و صاحبه, دقايق قبل ما الميدان يتفض تماما 


يمكن الحب أبسط

كان بيني و بين أول  حبيب خلاف
هو كان شايف الحب بييجي بعد سنين, بين اتنين بينهم صداقة قوية تطور لحب
و أنا كنت باقوله ان الحب بيخبطك.
 كيمياء  كدة لو موجودة من الأول تدفعك للحب
دلوقتي بافكر: طب لو كانت الاتنين مع بعض؟
ومضة سحر من اللحظة الأولى
بعدها صداقة سنين
كام حد عنده ده؟
الحد اللي لما تشوفه تحس بزبدة دافية بتفيض من جسمك
و الحد اللي لما تصحى في نص الليل بتصرخ من كابوس تكلمه بس عشان تقوله "أنا مش عارفة أنام"



يمكن الحب أبسط



يوم 25 يناير اللي فات رحنا الميدان مع بعض في مسيرة ,و افترقنا حبة.
بعدين انتهى بينا اليوم بنتمشى بروقان على كوبري اكتوبر مع مجاميع متفرقة زينا مروحين
الكوبري كان مقفول , عربيات قليلة عليه, و ورانا سحب دخان و غاز من اللي بيتضرب عند ماسبيرو
حكيتله ازاي ده مفكرني جدا بأجواء حظر التجول في ال18 يوم و انا باتمشى نفس التمشية دي , ضحك و قاللي
"التاريخ بيعملنا اعادة سريعة للأحداث اللي فاتتنا مع بعض"


يمكن الحب أبسط

اتفرجت على حلقة من مسلسلي المفضل و اتوجعتلها لما حب حياتها سابها
و افتكرت لما قعدت أعيط  و ماما جت أخدتني في حضنها و طبطبت عليا لحد اما نمت
بعتله " ماعتقدش اني هاستحمل تكسر قلبي تاني"
اتصل بيا و ما رديتش
أشرحله ازاي ان بعد سنتين لسة بافتكر الوجع و باخاف
لما جه و حاولت أشرحله كنت خايفة يضحك
 وقتها حط ايده على بطنه و قالي 
"باحس بحاجة هنا, حاجة بتوصل بيني و بينك"
ابتسمت و غطست أكتر في حضنه

السبت، يناير 19، 2013

فصول من قصتنا


 الفصل الأول - قبل الثورة 
تدوينات لم تكتمل و لم تنشر 


صحاني بابتسامة زغزغت قلبي
فاكرة اول ما اتقابلنا
ضحكنا و رقصنا و بعد مرور ساعات و خيالات اكتشفنا اننا ما نعرفش اسامي بعض 


*********
و في عز جنان يومي
داعبني بحنية لحد ما نعست و في حضن كفه سكنت
*********

كان نفسي أعرف أحكي
هو بالنسبالي حب الطفولة. هو كل حاجة عبيطة و حلوة و صغيرة و مالهاش أي معني
مافيش حاجة معقدة في ذكرياتي معاه, مافيش الحب اللي بيعصرني من جوة, و مافيش الوجع اللي بيطفي كل ألواني.
فيه رقص و حواديت و مداعبات و ضحك كتير.

و فيه شوكولاتة دافية. كل اما افتكر عينيه و ابتسامته احس بتنميلة خفيفة في روحي و بشوكولاتة دافية بتلف حواليا بالراحة


*********
الفصل الثاني- أول الثورة 
صمت
...

*********

 الفصل الثالث - يحدث الآن
اللانهائية و ما بعدها

في لحظات بتغير رؤيتك للدنيا
من سنة صديقة عمري اتصابت في كل جسمها بخرطوش من بلطجية الداخلية. 
في لحظة كدة كنت باحطلها بيتادين على الجروح, لقيتني بافكر: لو ده حصلي مين هابقى محتاجة وجودهم جنبي, و هارتاح انهم يسندوني و يساعدوني اتحرك؟
اسمه اترسم قدامي.
ببساطة و سهولة -فاجئني خيالي- و لقيته من أول الأسماء اللي خطرت في بالي, بجانب أسماء تانية بديهي اني أفكر فيها.

ماعرفتش أحكيله ساعتها لأن حسيتها دراما جدا و ماعرفتش اذا كنت هاعرف أشرحله الصور اللي مرت في ذهني.

من شهرين أحداث الاتحادية حصلت, بعدها رحت و قلتله:
"لو حصلي حاجة خليك جنبي
عارفة انك بتتكسف و غالبا ده هيخليك تحتاس في التعامل و مش هتقول لأهلي انك عايز تفضل جنبي , بس انا باقولك دلوقتي لو حصلي حاجة و ماقدرتش اتكلم خليك عارف اني هابقى عايزاك حواليا, محتاجاك قريب مني... جنبي."

أما باحاول أوصف احساسي ناحيته, أهميته عندي, أهمية صداقتنا واعتمادي عليها, مشاعري اللي اتطورت و اتعقدت في رحلة كبرنا فيها مع بعض, جملة واحدة بتفضل تتردد جوايا: هو حتة مني.