الاثنين، أكتوبر 16، 2006

فلتسكن ذاكرتى




لماذا مرت تلك السنين دون وجودك معى؟
هل استطيع ان اختلسك داخل ذاكرتى, و ادمجك بكل لحظاتها لتشاركنى اياها؟
هل يمكن احضارك الى لحظة انجابى فى الحياة, لافتح عينى و الحظك انت قبل كل شئ, قبل حتى ان تصبح رؤيتى متزنة, فتصبح انت اولى صور ذاكرتى؟

عندما يتداخل جسدك بجسدى,اجدنى استمتع اكثر بابسط الامور
ضوء الشمس على جسدك
صوت نفسك و هو يسرع للحظات, ثم يستعيد ايقاعه مرة اخرى
انت ,عندما تضحك فجأة على شئ ساذج فعلته انا دون ان الحظ
حركة الهواء على جسدى المغطى بقطرات العرق, و تلك البرودة اللحظية التى يحضرها معه
أود ان احتضنك بداخلى, و لا اسمح لك بالهروب
اود ان
ارقص لك
اغنى لك
ابكى لك
اضحك لك
ان احبك... بلا قيود

هناك تعليق واحد:

Mohamed يقول...

But don't we idealise memories sometimes a little too much? And the longer time flies by, the more perfect the image gets.. edges are rounded and wrinkles disappear...

And often, this is the greatest gift that time gives us: a perfect image that will snuggle in a quiet corner of our memory, my dear Ma3t, and only the beautiful details will remain and will keep us warm when we need it the most.