الخميس، فبراير ١٦، ٢٠١٢

امتى يا بكرة تجيني قوام

ساعات بابقى نفسي أسرع الوقت, مستعجلة على بكرة, عندي قصص كتير عايزة أحكيها لأولادي و خايفة أنساها

هناك تعليق واحد: