الاثنين، أكتوبر 17، 2011

جنازة ... نوم

الأسبوع الماض حلمت بجنازتي.
 لم تخيفني فكرة الموت كعادتي و أنا طفلة. و لم يؤلمني الحلم, فقط أغضبني لأنني رأيت جنازتي كبيرة مهيبة و باردة

لم اعد أرهب الموت
أحيانا يبدو لي الخلاص الوحيد لحالة الارهاق و التوتر الدائم التي تثقلني.
لكني أخاف أن يغلبني الاحساس بالعجز

فقط أرغب في النوم, ساعات طويلة , دون أصوات, دون اتزامات تجبرني على الاستيقاظ, دون تليفون لابد أن اجيبه عله ظرف طارئ

وحدي, أنام, بلا أحلام, و يبتلعني... العدم

الأحد، أكتوبر 09، 2011

أحاديث الحب

تدور بيني و بين الحياة احاديث أحيانا لا يسعفنا الوقت أن نكملها. تبدأ أحاديثنا دائما برسائل غير مكتملة, أسطرها في كشكول خواطري, و دائما تجيبني الحياة باشارات صغيرة لي أنا وحدي.

منذ عدة ايام حاولت ان أبدأ حديثي برسالة جديدة و انتهيت بصفحة  كلها فراشات و عبارات متناثرة على غرار " أخ ياني" :)
ظننت لحظتها أن الحياة لم تفهم رسالتي أو أنها مثلي في حالة ذهول من تسارع الأمور ولا تملك أي اجابات تطيب بها خاطري.

ثم جاء يوم بدأ ككل الأيام من قبله:  حار و مزدحم. متأخرة كعادتي عن الشغل, استمع للموسيقى و أنا في سيارتي في محاولة يائسة للتشبث بصفاء مزاجي وسط كل تلك العربيات و الأصوات.
فجأة! انعكاسات خفيفة لأشعة الشمس تخطف نظري و اذا بها يعسوبة جميلة تطير فوق بؤرة الفوضى تلك أمام جامعة القاهرة.

ابتسمت و ادركت أنها تلقت رسالتي و ها هو الرد يأتيني كأنه وليد خيالاتي: يعسوبة تحمل لي رسالة مغمورة بزبد الشمس.

ليلتها فتحت كشكول خواطري و كتبت:

و صلني ردك و ارتحت اننا وصلنا لنفس النتيجة: أخيرا لقيت الحد اللي في خيالي بيبوس بطني بحنية لباقي العمر!

الجمعة، أكتوبر 07، 2011

نوبات عياط

ثقل 

وحدة

أحلام مزدحمة

غضب

حزن

اختناق

وجع

ساعات من كتر الوجع باتسحب جوة فقاعة بيتكرر فيها جملة واحدة بس " أنا صغيرة أوي على ده "