الاثنين، أغسطس 22، 2011

عن أحمد الشحات و سيناريوهات أخرى

و أنا باتفرج على أحمد الشحات و هو بيحكي ازاي نجح ينزل علم اسرائيل و يرفع مكانه علم مصر, قلبي داب. قد ايه كان بيتكلم ببساطة و بمشاعر حقيقية جدا ما ينفعش غير انك تصدقها و تحترمه.

لكن طول ماهو بيتكلم كمان, فكرة واحدة كانت مسيطرة عليا: أحمد من الشباب اللي لو كان في ظروف تانية, زي فض اعتصام مثلا, كان غالبا الشرطة العسكرية هتنتقيه بالذات و تقبض عليه, و غالبا كان هتيحاكم عسكري و يتحكم عليه بسرعة و ماكناش هنعرف نعمله حشد اعلامي و ضغط بجد.
أنا باقول كدة لاني يوم 1 رمضان كنت شايفة الشرطة العسكرية و هي بتنقي الناس اللي تقبض عليهم, كانت بتنقي الشباب اللي شكله مصري و ابن بلد و محموق بجد و بسيط. الصور اللي في دماغي دلوقتي فيها شباب كتير شبه أحمد مرميين في السجن الحربي و في سجون تانية كتير.
تخيلوا لو كان أحمد بالغلط من الناس اللي اتقبض عليهم من ميدان التحرير و أخدوا حكم مع النفاذ. تخيلوا احنا كنا هنبقى خسرنا قد ايه و احنا مش عارفين؟ 
و دلوقتي تخيلوا فيه كام شاب موجود في السجن احنا ما نعرفوش و ما نعرفش ايه نوع المعجزة اللي كان ممكن يقدمها لبلدنا و ثورتنا!


هناك 3 تعليقات:

Baher Abdou يقول...

اقدر مجهودك و كل من معك في هذه القضية النبيلة

محمود سعد يقول...

مقال جيد

maha bahnassi يقول...

تحية طيبة
أقوم بإجراء دراسة عن المدونين فى مصر فى إطار رسالتى للماجستير ،وأتشرف بإضافة مدونتكم فى عينة المدونات الخاصة بى ، وأرجو من سيادتكم تزويدى بعنوان البريد الالكترونى للإجابة عن استمارة الاستقصاء ، وسيكون لكم جزيل الشكر على تعاونكم واهتمامكم ، وأتشرف بالرد على أى استفسار بخصوص طلبى .

مع شكرى للاهتمام والتعاون مرة أخرى
bloggingsurvey@yahoo.com
مها بهنسى المعيدة بكلية الإعلام-جامعة القاهرة