الأربعاء، ديسمبر 10، 2008

وحشني


في وسط كل زحمة الأفكار في راسي و محاولاتي لوقف تدفق الصور و الذكريات المبعترة,استعدت صورتك و انت بتمشي ايدك بالراحة على وشي كأنك بتخزن كل تفصيلة منه على أطراف صوابعك, و صوتك و انت بتحكيلي عن حبك
وقتها بس حسيت بزحمة راسي بتدوب و مافضلش جوايا الا انك وحشني

هناك تعليقان (2):

new life يقول...

لست اشتاق اليه احيانا
و لكنى اشتاق اليه دوما

Eman M يقول...

:) ya sidi