الجمعة، يوليو 08، 2011

يا احنا...يا هم


اول مرة أكتب تدوينة من وسط الميدان

باسمع أغنية أنا هويت, و اكتشفت اني فعلا هويت ... الميدان

 أنا هويت و انتهيت

لما جيت الميدان امبارح حسيت اني رجعت بيتي
يمكن عشان حاسة ان مهمة الميدان ما انتهتش فلسة دايما بوصلتي, انا و كتير تانيين, بترجعنا ليه
و امبارح افتكرت حالة الحميمية و الأمان اللي باحس بيها هنا, كأني في وسط عائلة كبيرة.
 أنا فاهمة طبعا ان فيه مشادات بتحصل و خناقات,  بس انا بأطفو فوق كل ده و بأركز بس في ابتسامات الغرباء, و في المناوشات اللي بتنتهي باكتساب أصدقاء, و في الألوان و الرسومات, و الكتابات على الحوائط.

امبارح بعدت عن رفاقي و قعدت على رصيف على جنب الميدان , حطيت السماعات في ودني, شغلت موسيقتي و عزلت نفسي جوة فقاعتي الخاصة و قعدت أتفرج على المشهد, على الخيام, و اللافتات , و الأنوار, و الناس اللي شايلة عيالها على ايدها, و تكتلات الناس اللي بتهرج, و اللي بتتجادل و اللي بس قاعدين في صمت ...فجأة فكرة واحدة استحوذت علي:

يا احنا يا هم... يا نقضي عليهم , يا يقضوا علينا

الفكرة ما خبطتنيش , ماكانتش نابعة من حالة غضب, أو قهر, أو وجع... الفكرة حضنتي بنعومة و طبطبت عليا .

الميدان رجع, الناس هم الناس, هتقف في وسط وشوش كتير ما تعرفهمش بس مطمن انهم حاميين ضهرك, و انت عينك على ضهر اللي قدامك بتحميه. 


الاعتصام قائم
المعركة مستمرة
يا احنا ... يا هم
يا نقضي عليهم... يا يقضوا علينا 



هناك تعليق واحد:

موقع زواج اسلامي يقول...

ده بس عشان انت مصر