السبت، سبتمبر 22، 2012

عزيزي


هكذا يترك العاشقان وداعهما فوضويًّا، كرائحة الياسمين على ليل تمّوز
                            
                                                                                    درويش

أشكرك على الرحلة و الذكريات
 :)