الجمعة، يونيو 29، 2012

ق ه ر

وجع قلب: داخلية و حرس جمهوري في ش محمد محمود
الحاجة الوحيدة اللي خففت عليا الوجع حبة هي " السعادة" الخالصة على وشوش عائلات كتير هنا

Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

ر و ق

لما تبقى قاعد في بيتك
حرارتك مرتفعة، بتآكل بآخر 20 ج حيلتك
يرن جرس الباب، تفتح تلاقي هدية سافرت عبر القارات و جايالاك مخصوص
لازم تحب الدنيا غصب عنك

صباحكو مفاجآت :)

Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الأربعاء، يونيو 27، 2012

مسرحية "القضاء العسكري"

Photo by M_YCool


مرة تانية في فرصة حقيقية لحل ملف "المحاكمات العسكرية للمدنيين" و لرفع الظلم عن كل سجين مظلوم بسببها.

باقول مرة تانية لأن الفرصة اللي قبل كدة كانت لما مجلس الشعب كان في ايده يعدل القانون و مش بس يحرر كل سجين مظلوم لكن كمان يمنع تكرار المأساة دي تاني. 
للأسف وقتها مجلس الشعب اختار ينحاز للمجلس العسكري, و اضاف تعديلات في القانون سطحية جدا, ما تقدمش أي حماية للمدنيين من المحاكمات العسكرية. التغيير الحقيقي اللي مجلس الشعب عمله هو انه خلى استخدام المحاكمات العسكرية حكر تام على القضاء العسكري و بالتالي على المجلس العسكري. 
يعني ايه؟
يعني لغى المادة 6 من قانون القضاء العسكري, اللي بتعطي صلاحيات لرئيس الجمهورية انه يحيل مدنيين للمحاكمات العسكرية و بقيت فقط المادة 48 اللي بتدي الحق ده للقضاء لعسكري, و المادة 8 مكرر اللي بتديهم حق يحاكموا أطفال محاكمات عسكرية. *

أقل حاجة تتقال على موقف مجلس الشعب من موضوع المحاكمات العسكرية للمدنيين "خيانة" مش بس عشان هم قرروا يبقوا صوت العسكر مش صوت الشعب, ولا عشان هم ضحكوا على الناس و روجوا في الاعلام أكذوبة "وقف احالة المدنيين للمحاكمات العسكرية" لكن الأسوأ, ان المجلس ده كان فيه نواب كتير تعرضوا لظلم المحاكمات العسكرية في عهد المخلوع.
أسوأ حاجة انك تبقى دقت ظلم و عذاب  و اما يبقى بايدك ترفع الظلم نفسه عن الاف تانيين, تختار تديهم ضهرك بس عشان تكسب رصيد أكبر مع النظام اللي كان قاهرك, و دلوقتي بيقهرهم بمساعدتك.


أول اما بأقول كدة رد الفعل اللي بيجيلي من ناس كتير " طيب و البلطجية؟!!" 

بقالنا أكتر من سنة شغالين على قصص مدنيين في السجن بسبب محاكمات عسكرية, و الحقيقة اني لحد دلوقتي ولا مرة شوفت "بلطجي" بالشكل اللي الاعلام و المجلس العسكري بيدعيه.
شوفت كتير ناس بسيطة, من خلفيات اجتماعية فقيرة جدا, كانوا موجودين في المكان الغلط, في الوقت الغلط: خناقة في سوق, حادثة عربية على طريق سفر, كورنيش المعادي بعد حظر التجوال, او كمين و قرروا يرفضوا تعالي و شتايم ظابط الجيش فالظابط قرر يربيهم.
اللي أعرفه ان أغلب القضايا اللي اشتغلنا عليها - اذا ماكانش كلها - بعد ضغط شهور, لما محاكاماتهم اتعادت, اخدوا براءة في تهم البلطجة لعدم وجود أدلة, و القليلين اللي اخدوا أحكام , اخدوها على كسر حظر التجوال.
الحقيقة ان البلطجية اللي بجد هم اختاروا يسيبوهم, و اتشطروا على "الشعب" عشان يكسروه بعد اما الثورة خليته يفرد ضهره .

اللي كمان أعرفه ان مافيش حد اتمسك و اتحاكم عسكري, الا و تعرض لأبشع أنواع التعذيب و الاهانة. 
بعد الصدمة الأولية اكتشفت ان "الكهرباء" حاجة معتادة في تعامل العسكر مع أي حد بيقبضوا عليه و يحاكموه, حتى الأطفال.
دي حتة صغيرة من شهادة طفل عنده 15 سنة, اتمسك يوم 10 فبراير من ميدان رمسيس مع والده, بعد حظر التجوال, و سابوه (من غير والده)  يوم 28 فبراير. الشهادة موثقة في مركز النديم 1 مارس 2011 **

" الأول جرونا قدامهم ويضربوا كرابيج على الأرض ويضربونا بأيديهم والجنود صفين وإحنا بنجري يكعبلونا برجليهم وينزلوا ضرب. بعدها نزل 2 طوال لابسين نضارة شمس يكهربونا نص دقيقة ويسيبونا (أسلاك). اول 3 ايام كل كلامهم شتيمة ومفيش أكل ولا ميه ولا حمام. بعدها كان الأكل حتة جبنه ونص رغيف عيش على صلاة العصر.. هو ده الأكل. يصحونا ازاي؟ يضربوا الرصاص على العنبر من بره. نقوم على صوت الرصاص. تاني أسبوع بقوا يضربوا قنابل الدخان من أول الطرقة لآخرها مع طلق النار في العنبر. الضرب كان بعصيان. اتشالت العصابة بعد 3 أيام الحيطان سودا، شباك 20 سم في 20 سم، الزنزانة صغيرة لا تساع ننام ال 3 جنب بعض. دخل علينا واحد جديد في الزنزانة اللي جنبنا. مش عارف امتى. قال لنا ان احنا في قصر عابدين. تالت أسبوع اللي طلعت فيه قعدوا يقولوا انتوا اللي ولعتم الدنيا والمحلات والجمال. العدد كان 100 أو اقل. أنا كنت اصغر واحد اديتهم كارنيه المدرسة. طلعت امبارح بعد نص الليل "

غير ان الشهادات الموثقة بتبين ان المحاكمة نفسها مسرحية. مافيهاش اي محاولة لتحقيق عدالة, و الحقيقة ان أغلب العسكر مش فارق معاهم. بالنسبالهم الالاف اللي في السجون دي "خسائر حرب" لابد منها, و المهم انهم مش "ولاد ناس" 
مرة لواء جيش قالي بصوت أبوي " ليه متضايقة أوي كدة عليهم؟ احنا مش بنحاكم الناس اللي زيك او زي ولادي" !!!

لو لسة عندكو أي نسبة ثقة في القضاء العسكري خليني أشارككو أجزاء صغيرة من قصص ضحاياه

مقتطفات من مسرحية القضاء العسكري :

جزء من شهادة علي صبحي - اعتقل 9 مارس من ميدان التحرير ***

" نتحاكم فى الميز بتاع الظباط
واللى ميعرفش الميز فاهو المطبخ
والعيال الطباخين شغالين والمحكمه شغاله وكله بيلعب يامعلم وفى القفص صاحى  و ملعلط
وكل شويه القاضى يقول للعسكرى سكت العيال دى يروح العسكرى للعساكر اللى فى المطبخ يقولهم لو سمحتوا وطوا سوتكوا عشان مش عارفين  نشتغل "


محمد اسحاق ****
عمره : 19 سنة , الحكم : مؤبد
التهمة : ترويع و بلطجة, حيازة مفرقعات

لما قابلنا والدته حكيتلنا في مارس 2011 الداخلية و معاهم الشرطة العسكرية كانت جاية تدور على حد مسجل خطر في العمارة عندهم, و لما مالقوهوش أخدوا ابنها محمد بداله. قعدت تردد انه كان لسة راجع من عملية و كان نايم, و الظابط وقتها طمنها انهم هيكشفوا بس على اسمه و هيسيبوه. 
لما عرفت توصله و تعرف معاد جلسته اكتشفت انهم بيدعوا انه لما مسكوه كان معاه "صندوق مولوتوف" و رغم انها جابت شهود من المنطقة شافوا الواقعة, الا انهم حكموا عليه بمؤبد.
طبعا لما كانت بتحكي القصة دي كان كتير بيكدبوها و حجتهم دايما " و هو العسكر هيتبلوا عليه ليه؟! " 
محمد قضى سنة كاملة في سجن أبو زعبل, بيحضر نفسه انه يقضي أكتر من سنين عمره اللي عاشها, جوة السجن "ظلم". ماهما حاولت عمري ما هاقدر أتخيل احساسه او احساس أهله.
بعد سنة من الشحططة و النضال من والدته الرائعة. كانت بتروح كل سبت هي و أهالي باقي المعتقلين عند وزارة الدفاع يتظاهروا, و أكتر من مرة يتم التعدي عليهم من الشرطة العسكرية. حضرت معانا كل مؤتمر و مسيرة عملناها. و أخيرا بعد سنة كاملة في السجن اتقبل الطعن, و اتعادت محاكمته, و اخد براءة 

في زي محمد كتير. شباب بسيط قضى سنة أو اكتر في السجن و بعدين اعادة المحاكمة اثبتت ظلمهم, و في زيهم كتير في السجن لسة مستنيين فرصة يثبتوا براءتهم.

السؤال بقى:

ليه أحترم قضاء بيحمي "ولاد الناس" و بيقول على الفقراء " بلطجية" ؟ 

ليه اتعامل مع المحكمة العسكرية على انها "محاكمة جد و عادلة " و هم حتى مش مهتمين يمثلوا انها جد, بدليل شهادة علي اللي فيها انهم اتحاكموا في المطبخ و العساكر بتطبخ وراهم و كل شوية يقاطعوا "القاضي" ؟!!

ليه احترم قضاء بيحكم على شاب بمؤبد في أقل من اسبوعين, و بياخد أكتر من سنة عشان أهل الشاب ده يعرفوا يثبتوا انه اتظلم و انه برئ؟

ليه اثق في قضاء عمليا شعاره : " المتهم مدان حتى تثبت براءته" ؟!

أهون عليا ألف مرة نطلع الاف مظلومين و نتحمل نتيجة ان ممكن يبقى بينهم عشرات أجرموا فعلا, بس قضوا سنة جحيم في سجون العسكر, على اني اتحجج بخوفي على أمني, و اقبل ان الالاف يفضلوا في السجن ظلم بس عشان انا مطمنة اني مش ممكن ابقى واحدة منهم.


الخلاصة:
الفقراء مالهمش تمن عندهم, و لو احنا "ولاد الناس" اللي محميين نسبيا ماوقفناش في وش العسكر و دافعنا عن كل مواطن بسيط نبقى ما نستهالش يتقال علينا بني آدمين أصلا, و المفروض نلبس اليونيفورم و نقف مع العسكر نعذب و نقتل شعبنا بايدينا!
 _________________________________________________________________________________________________

* التفاصيل الكاملة عن تعديلات قانون القضاء العسكري التي أقرها مجلس الشعب و اقتراحاتنا لحد اشكالية المحاكمات العسكرية للمدنيين http://www.nomiltrials.com/2012/04/blog-post_13.html
** الشهادة كاملة و شهادات أخرى موثقة بمركز النديم http://www.nomiltrials.com/2012/05/blog-post_10.html
*** شهادة علي صبحي كاملة http://ma3t.blogspot.com/2011/03/blog-post_14.html
**** فيديو شهادة والدة محمد اسحاق http://youtu.be/1T0qaonVwPU

الاثنين، يونيو 25، 2012

فلتبدأ الرحلة


أعشق بدايات القصص
مفاجآت صغيرة تحررك
تنفض أي رماد تبقى من أحلام احترقت لتتنفس أنسجة أحلام جديدة رقيقة لم تتلون بعد
مداعبات الحياة لخيالات ترمح بداخل أركان خلاياك منذ سنوات
براعم أحلام تباغتك و تنمو لا لتزهر, بل لتكشف عن شرنقة صغيرة تنطلق منها فراشة بديعة فتطاردها في رحلة لم تحدد مسارها بعد


أترك خلفي كل ما هو مألوف, كل ثوابت توقعاتي 
أجمع فقط في خيط رفيع حول رسغي: ألوان أحلام سابقة أذابت قلبي, تفاصيل ذكريات خبرت بها درجات مختلفة من الحب, بعض الأبيات من درويش, صور للحظات حفظتها في صندوق خاص بذاكرتي, و بعض الأغاني. 

قصة نهايتها لم تكتب بعد
خاتم جديد
فلتبدأ الرحلة 



الجمعة، يونيو 22، 2012

التحرير

خائفاً من مروري على عالم لم يعد عالمي

محمود درويش

Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الثلاثاء، يونيو 19، 2012

Yupiii!

The return of the scientist :)

Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

Darling

You are an Ass! 
but don't worry this is the ultimate destination of all Y chromosome bearers

الاثنين، يونيو 18، 2012

ومضات عبث

ومضة 1
قالك هتحتفلي ازاي بفوز مرسي ؟
" احم!  البيكيني في ايديا و يللا على البسين "

ومضة 2
معظم اصحابي المقاطعين قاعدين بيجزوا على سنانهم كل اما نسب التصويت لشفيق ترتفع, و منهم ناس  أعلنوا ارتياحهم لفوز مرسي على شفيق. ده ما يمنعش استمرار برطمتهم بان اللي انتخبوا مرسي من أصحابنا معر*** !!!

ومضة 3
مداعبة : عرضت عليه الجواز في حالة فوز شفيق. باعتبار ان على الأقل الواحد يعمل الحاجات اللي نفسه فيها  حتى لو مش منطقية و مش عملية قبل اما يترمي في السجن
شكل شفيق هيخسر و هتروح علينا الجوازة #هع 

ومضة 4 
متأكدة ان بعض من أصحابي المقاطعين أول ما هيقروا ومضة 2 , هيطنشوا "معظم" و هينطوا في كرشي.
#آه_ياني

ومضة 5
في عالم موازي بنت شبهي جدا بتعرض نفس عرض ومضة 3, مش كمداعبة خفيفة  , لكن بتنهيدة  كلها ترقب :)

ومضة 6
بنت عندها 26 سنة, الشخص الأساسي اللي مسيطر على أحلامها -للأسف - الرويني. و اللي مطير من عينها النوم دلوقتي -للأسف- شفيق العفش!

آه يا قلبي اللي فايتك الكتير من الشوكولاتة الدافية! 


الأحد، يونيو 17، 2012

عن الانتخابات و لخبطات أخرى


بقالي أيام محتاسة في تحديد موقفي من الاعادة في الانتخابات. اعتقد اني أخيرا وصلت لقرار
بشكل واضح شايفة ان القرار "التكتيكي" الصح هو التصويت لمرسي.
مش شايفاه خيانة للثورة, ولا شايفاه تع*** , شايفة ان الانتخابات بتضيف لاعب تاني للساحة, و ان اللي قرر انه يشارك فيها و مصدق ان صوته يفرق للأسف بيختار من المتاح, و الاختيارات هي "المتخاذل" و "السفاح" . فقادرة أفهم اختيار كتير من الناس للمتخاذل.

نرجع لاختياري أنا بقى. 
عمري ماحبيت السياسة, و هي ما بتحبنيش. و قراراتي دايما مبنية على مزاجات قلبي.
عشان كدة صوتي في الجولة الأولى كان لخالد علي و أنا مرتاحة جدا, رغم اني لو كنت بافكر باداء "بنلعب سياسة" كان وقتها هيبقى صوتي لحمدين أو حتى أبو الفتوح.
اعتقد ان سبب اني شاطرة -نسبيا- لما بأركز على العمل الحقوقي, هو اني باحاول طول الوقت أخلي  اللي بتاخد القرار تبقى نسخة أصغر و أنقى من نسخة "منى" اللي موجودة دلوقتي. نسخة بتستقبل قصة كل معتقل كأنه عمرو البحيري, و كل شهيد تعذيب كأنه عصام عطا, و كل شهيد مواجهات كأنه عادل امام. 
و رغم اني فعلا شايفة ان القرار السياسي الصح -بناء على تقييمي اللي ممكن يتضح خطأه- اني أدي صوتي لمرسي, لكن الأهم ليا دلوقتي اني افضل البنت دي اللي ممكن تبقى بتاخد قرارات سياسية غلط بس محافظة على التفاصيل اللي مخلياها (قال يعني ) محامية شاطرة :)
و بالتالي انا مقاطعة, الا لو لأي سبب مزاجات قلبي اتغيرت خلال الساعات الجاية

القرار الأهم هو اني قررت مابقاش جزء من دائرة ارهاب "الأصدقاء"
يمكن ده من أكتر أسباب اني كنت محتاجة الأجازة دي عشان أبعد و أخد وقتي في اني أفهم كمية الغضب و الزعل اللي جوايا. و أقبل اني باكبر, و بامر بأحداث كتيرة, و للأسف كتير منها ماليش أي سيطرة عليه, و كتير منها بيغير شكل علاقات و صداقات ماهما كنت باقية عليها.
رضا الأصحاب و الأحباء من أكتر الحاجات اللي بتخليني انتعش, و اشتغل أكتر بحماس.
بس الاصحاب بتحس حواليهم بالراحة, بالأمان في قرارتك و اختياراتك الحرة, و معظم الوقت المفروض تحس حواليهم بالرضا عن نفسك. كان المفروض لما الاقي مجموعة من الناس دايما باحس حواليهم باني مش مرتاحة, و محتاجة طول الوقت أبرر و ادافع عن اختياراتي و قراراتي, عن شخصي , كان المفروض أفهم ان ده معناه اننا مش اصحاب زي مانا متصورة.
كنت متصورة دايما انه وضع مؤقت و اننا بنمر بتجارب مكثفة جدا و سريعة جدا و لسة بنحاول نستوعب ازاي نتعامل معاها, و ازاي نتعامل مع ان قرارتنا بتفرقنا ساعات بس أكيد بنرجع نتلاقى في معارك تانية. 
و كان دايما عندي عشم, دول الأصحاب اللي دخلت بيهم الثورة, و واحدة من معاركي الشخصية اني اطلع بيهم و هم لسة صحابي. بس اكتشفت ان العشم ده في خيالي انا بس, و على قد ما المعرفة وجعتني, لكن كبرتني و بشكل مش مفهوم, حررتني.


بقالي حبة رعبي الأساسي هو "الوحدة" . طول الوقت خايفة ابقى لوحدي, و العسكر مرعبين, خلونا فعلا متقبلين فكرة اننا نموت دلوقتي و احنا لسة بنستكشف أحلامنا و قوتها. 
خوفي من الوحدة كان بيخليني استعجل الحب. ده غير ان انا في المطلق مش من أكتر الناس الصبورة.
بس يومها اكتشفت اني مش لوحدي. حواليا أصدقاء و أحباء كتير , و منهم ناس انا ماكنتش واخدة بالي منهم. 
حتى هي, صديقة عمري, استعدتها تاني يوميها. لأن غيابها وجعني و وجعها, و لأن أول مرة من كتير نطفو فوق كل الوجع و نتحامى في ذكرياتنا و حبنا "الغير مشترط" لبعض 
تاني يوم أخدت قرار اني محتاجة  أجازة الاقي تفاصيل قصتي اللي تاهت مني. ارجع لفقاعتي : مزيكا, و خلايا و معمل, و قبة جامعة القاهرة بنورها, و خيالات عن حب و عيال كتير.
لأن وجود البنت دي, بخيالاتها و فراشاتها, هو اللي بيضمن ان البنت التانية تقدر تحتضن قصص أكتر و أوجاع اكتر و تلونها.

نَفَس
وقت مستقطع
حبة شمس و مياه و مزيكا ... و نكمل الرحلة 

 أغنية المرحلة : " بالمظبوط "  :)

الجمعة، يونيو 15، 2012

Cheers

I'll be back soon.
I feel happy, content, in a different way

Cheers to new experiences :)
Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الثلاثاء، يونيو 12، 2012

فراشاتي الصغيرة


يمكن في يوم احكيلكو ازاي كنت على حافة ثقب أسود في نفس اللحظة اللي ظهرتوا فيها.
و ازاي لونتوا المشهد حواليا و فكرتوني بالحاجات الحلوة اللي في الدنيا, و اللي في نفسي.

فراشاتي الصغيرة, أكيد عالمي أحلى كتير بوجودكو فيه
شكرا  :)

إن توقَّعْتَ شيئاً وخانك حَدْسُك , فاذهبْ غداً لترى أَين كُنْتَ، وقُلْ للفراشة: شكراً
محمود درويش

Re start

At times of confusion :
 Refine your definitions
Readjust your inner compass
Revisit moments of distilled emotions



Happiness
Original Photo by Omar Robert Hamilton


Love


Friendship



Pride

Photo by @ahmada2


Loss

الاثنين، يونيو 11، 2012

صباح الخير يا شهيد


 صباح الخير يا عاطف.

مفتقداك.

باحاول أفضل البنت الصغيرة اللي انت كنت بكل فخر بتعرفها على كل حد واقف معاك لما باخبط فيك بالصدفة في شوارع وسط البلد.

رحت قريب الكافيه اللي كنت باشوفك فيه ساعات. فاكره؟
آخر مرة شوفتك هناك انت و الجميلة عزة,ضحكت أول ما شوفتني و بحماس عرفتني عليها  ( لثالث مرة :) ), و قبل ما تمشي أصريت توصي الشباب اللي بيشتغل في الكافيه انهم يخللوا بالهم مني .
المرة دي لما رحت جابولي الكابتشينو و مكتوب عليه من فوق I love you
أنا بقى قررت اني دي رسالة منك 

خليك معايا دايما, و لو لأي سبب تاه مني الطريق, ادفعني بابتسامتك له تاني

منى 
11 يونيو 2012 ( 40 يوم منذ رحيل  الشهيد عاطف الجوهري)

الأحد، يونيو 10، 2012

Shame on you!


I have No regrets except for how things ended.
Shame on you for trying to make me feel "cheap"
I am not ashamed !

Grrr fe3lan!

أجازة صغيرة


باحب الرقص
لفترة قريبة كان جزء من خيالاتي المرتبطة بالحب فيها رقص, فيها خفة, طيران,أقدام حافية  بتطفو رملة رطبة يادوبك تلمسها , أمواج بحر بتداعبها, ضحك و سما و شمس 

باحب المعمل
آخر النهار, شغل بروقان, مزيكتي في وداني, كشاكيلي و ورق شغل و ابحاث باقراها تبتدي تنتشر و تغطي كل المساحات المتاحة حواليا. فوضى, بس أنا فاهماها. تجربة شغالة , او زي مابنقول Runو انا مستنية النتيجة, و أما النتيجة تطلع مظبوطة بالورقة و القلم, أضحك لأني زي الساحرة بس مع الخلايا  :)

باحب الحواديت
مرة حد قاللي " حواديتك ما بتخلصش"  أيوة فعلا, تخلص ليه, لو لسة باتنفس, و باحلم, باسمع مزيكا و اسرح في خيالاتي, يبقى ليه الحواديت تخلص؟ 

امبارح اليوم بدأ تقيل 
صحيت من النوم بالعافية, قلبي مجهد و نفسي أستخبى تحت الغطاء و أنام. بس كان لازم أنزل. وعد وعدته و ناس ما أقدرش أكسر بخاطرهم .
و كأن الدنيا بتصالحني, بتهون عليا. قضيت معظم اليوم في صحبة مجموعة من الفراشات الصغيرة المبهرة. و رغم انهم ماكانوش عارفين كم الوجع اللي كنت بادية به اليوم, لكن وجودي في وسطهم طبطب على أوجاع كتير و مشيت من عندهم, أصغر و قلبي أخف

بعدها رحت مخبأي اللطيف, استقريت في قوقعتي بصحبة مزيكتي و شغلي, و برضو بسلسلة مصادفات غريبة انتهى بيا اليوم في نقطة عالية جدا, باتفرج على أضواء القاهرة بالليل, في هدوء و هوا, و بصحبة واحد من أحب كائنات العالم ده لقلبي .


امبارح كان بداية الرحلة. رحلة استعادة نفسي و تناتيفي عشان أرجع أقوى من الأول.
لسة قصة كل مظلوم في سجون العسكر مسؤوليتي, و لسة وجعهم وجعي, و هاحتضن أي ندبة يسيبها وجعهم على قلبي.
بس بدل أما استسلم لقبح و سواد جرائم العسكر, و أسيبهم يغزو خيالي و يستبدلوا احلامي بكوابيس تنهش أجنحتي ; هاقاومهم بتناتيفي الملونة, ببراعم أحلام  دائمة التجدد, بخيالات عيلة صغيرة فيها كل ندبة على القلب بتتلون و تتحول لفراشة صغيرة  تنطلق لدفا الشمس

أجازة صغيرة و هارجع اطارد العسكر :)



تعويذة الحالمين

كالبرق أتت و ذهبت : وميض خاطف مربك.
فختمتها -كعادتي- بكلمات درويش

" في آخر الأشياءِ ندركُ أننا كنا نحبُ لكي نحبَّ وننكسر "

تمتمت تلك الكلمات  مصحوبة بتنهيدة و إذا بها تتحول لتعويذة. كالسحر تلاشت كل الأحرف المسطورة،  و حلت محلها عبارة واحدة :


" الحلم هو الذي يجد الحالمين وماعلى الحالم إلا أن يتذكر "

السبت، يونيو 09، 2012

آسفة

الاكتئاب مش مجرد مزاج وحش أو سدة نفس, الاكتئاب خلل في كيمياء المخ, فقدان للاتزان الداخلي

أعترف باني مش كويسة
و باني على مدار شهور, فقدت كل حيلي لمقاومة الحالة دي
و باني تحولت من شخص المزاج العام له هو " الانشكاح و الخفة" لشخص بقى بشكل شبه دائم في فقاعة من الحزن و التخبط و الغضب و العزلة
و اعترف باني اصبحت حد مُدمَر و مُدمِر لأي حد يقرب منه
و بأني طول الوقت حاسة اني مرهقة و مش لاقية طاقة أحاول اتواصل مع حد من القريبين مني او حتى استجيب لمحاولاتهم للتواصل معايا
و أعترف باني بقالي شهور مستنية اللحظة اللي اتكسر فيها, انهار تماما, دماغي تفصل و أدخل مستشفى فيبقى معنديش اختيار غير اني اهمد, و يبقى مافيش تقل توقعات الناس و خوف اني مابقاش قد المسؤولية

انا أسفة لأي حد وجعته بصمتي, أو برودي, أو انعزالي, او غضبي الغير مفهوم
و أسفة ان أقرب الناس ليا هم أكتر ناس وجعتهم عشان شيلتهم ذنب ضياع احلامي و هشاشة مقاومتي
و اسفة لكل اللي باحبهم و خذلتهم عشان اعتمدت على انهم أكيد هيتفهموا و يقدروا و يستحملوا
و أسفة اني فعلا مش عارفة أعمل ايه عشان أرجع البني آدمة اللي كانت موجودة في أول الرحلة دي
و أسفة لخالد اني ما رسمتلوش على حيطة أوضته و اني حاسة طول الوقت اني مش المفروض ابقى حواليه لأاني أكيد هانقله احساس التعاسة اللي مسيطر عليا

قلتها قبل كدة و النهاردة اتأكدتلي " أنا بقيت غير صالحة للحب"


الجمعة، يونيو 08، 2012

Letting go

Written on the back of this photo: Guess Who?
Maybe it's time to let go of childhood dreams
Maybe I should accept that people grow up and apart
Maybe the small bits that we shared now seem too corny for our new found revolutionary packed maturity
Maybe I am being over dramatic ... but the heartache I feel is so real.

الخميس، يونيو 07، 2012

أوجاع الروح

عمرك حسيت انك في دائرة مفرغة

مستقبل مبهم؟ مسارات حياتك بتتشكل على هوى حد غيرك؟
كل يوم بتصحى تكرر نفس الحاجات و تفاصيل صغيرة أوي اللي بتتغير؟
كل يوم تتوه عن نفسك أكتر, عن تصوراتك لحياتك ؟
كل يوم خيالاتك بتبعد, طقوسك اليومية بتطمس؟

كل يوم أحكي عن مظلوم جديد, القصة هي هي و الاسم بس بيتغير, و يمكن السن, لكن التفاصيل هي هي: قبض, ضرب, تعذيب, أكيد كهرباء, كهرباء كتير, و بعدين حكم مرعب.فجأة يلاقي نفسه مرمي في عنبر, ضلمة, و بيتقاله " مش لازم تفهم أوي, بس كل اما تتقبل أسرع ان حياتك الفترة الجاية هتبقى هنا, كل اما توفر على نفسك نوبات جنان و توهان و هلع" 

كل شوية باختبر نفسي: ابتدي اسمع اسامي كل اللي في السجن اللي انا المفروض عارفاهم, و احاول أحكي قصتهم. افتكر تفاصيل قالتهالي مامتهم و هي بتحكي عنهم. بس الأسماء و القصص كترت و بقت أكتر من اني استوعبها. كأن كل خلية صغيرة في دماغي اتحفظ فيها تفصيلة من تفاصيل قصصهم و اتملت كل الخلايا. محتاجة مساحة جديدة  أخزن فيها تفاصيل القصص اللي لسة باكتشفها, او حبة منهم يخرجوا و يبقو كويسين فيفضوا مكانهم لأوجاع غيرهم.

الأول كان اللي بيحركني أحاسيس خفيفة و ملونة, خيالات طفلة تشبهني متشالة على أجنحة فراشة.
دلوقتي اللي بيحركني كوابيس, سحب سودة كاتمة على روحي, نسخة عجوزة أوي مني بيحركها الخوف.

خايفة أنسى قصصهم فيتحولوا لقوائم في دماغي.
خايفة في يوم أصحى ما اتعرفش على نفسي و يتحول ده لغضب تجاههم, و تجاه الدنيا اللي خليتني أختار المسار ده.
خايفة من كتر ما سمعت تفاصيل العذاب اللي بيشوفوه , يصبح وجعهم أخف على قلبي, يبقى عادي أعرف ان في عيل صغير في السجن أو أبطل اتنفض كل اما اتخيلهم بيتكهربوا.

 خايفة في يوم يصحوا هم كارهيني عشان مارجعتش حقهم, أو يموت حد منهم جوة قبل اما نلحق نخرجه
و دايما خايفة أكتر نبقى بس اللي بنعمله اننا بنديهم أمل احنا مش قده بدل اما نساعدهم يتعاملوا مع حياة السجن .


ايه وجعه أقل : انك تفقد الأمل في العدل , ولا انك تبقى في ترقب دائم للحظة اللي هينتصرلك فيها؟   

الثلاثاء، يونيو 05، 2012

?

اعتقد عمري ما هاقدر افهم إزاي أقربهم ليا ماكانوش موجودين يوميها

Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

Simple :)


Georgia: Ally, what makes your problems so much bigger than everybody else's?

Ally : They're mine.

الاثنين، يونيو 04، 2012

آه ياني

أقربهم لقلبي هم مصدر "كسرة" نفسي
أما الغرباء و أصدقاء الثورة الجدد فهم مصدر دائم للخفة و تجدد الألوان

آه ياني 

:(

I am a little upset my dear friend

السبت، يونيو 02، 2012

Tired

I hate anticipation.
I just want to ... Sleep :(
Sent from Mona's BlackBerry® from mobinil

الجمعة، يونيو 01، 2012

يسقط كل ولاد الكلب!

حبة أفكار ليها علاقة باستدعائي أنا و علاء أخويا يوم السبت للنيابة بخصوص اداعاءات تورطنا في "اقتحام و حرق مقرات شفيق" 

صورة للاستدعاء اللي وصلنا - حذفت بس العنوان


الصمت الاعلامي 
أكثر من حد حذرني ان رفضنا الرد على الاتهامات و الأكاذيب اللي بتنشرها الصحف بقالها 3 أيام هيضعف موقفنا و هيبين كأننا متورطين فعلا.

خلوني أوضح:
لمدة 3 أيام مصدري الوحيد لمعلومة اني ممكن أنا و علاء نبقى متهمين, كان الاعلام. بقالي يومين باقرا خبر ان النيابة استدعتنا, لكن ما وصلناش أي استدعاء غير النهاردة الظهر.
لحد دلوقتي محامينا ما قدروش يعرفوا كل تفاصيل التحقيقات و الشهادات اللي ضدنا, بما فيها الحاجات اللي اتسربت للاعلام اللي انا ماعرفش قد ايه منها حقيقي و قد ايه لا.

من تجربتنا مع قضية ماسبيرو ,اللي برضو شهود زور شهدوا ضد علاء و ادعوا انه تعدى على ظباط جيش و سرق سلاح, كنا كل اما نطلع في الاعلام نرد على الاتهامات و الكذب اللي بيتقال, نلاقيهم في التحقيق طلعوا شخص جديد يشهد زور و يسد الثغرة اللي أدلتنا عملتها في شهادتهم. 

بالتالي, امتناعي عن الرد على أي اتهامات في الاعلام, هو ببساطة لاني عارفة انها كلها ملفقة و مش عايزة أقدم تفاصيل و اساعدهم "يرمموا كذبتهم" 

مهم نفتكر ان في قضية ماسبيرو بعد اما علاء قضى فترة في السجن, خرج , و بعد شهور قضاة التحقيق اللي متوليين القضية مالقوش أدلة تدينه هو و 27 متهم تانيين, و تم تحويل الاتنين اللي شهدوا ضده للمحكمة بتهمة الشهادة الزور : حنان خواسك و عبد العزيز فهمي


خايفة؟ 

في اللحظة دي انا في حالة تناحة. اعتقد مش مستوعبة أوي.
بس لو لما بأفكر بجد, قلقي الأساسي على علاء. مش جدعنة مني و الهبل ده. لكن لو بصيتوا في تفاصيل الشهادات و الروايات اللي كل شوية جريدة شكل تنشرها. هتلاقوا تركيزهم كله عليه. صورته في كل حتة, الشهود ذكروه بالاسم, و رددوا سيناريو وهمي بتفاصيل منسوخة من شاهد للتاني, كأن حد محفظهم. 
و كمان أحنا عارفين ان مسؤولي حملة شفيق عندهم غل شخصي تجاه أكثر من ناشط منهم علاء, و وائل عباس, و نوارة نجم, و تانيين.

استدعاء, عادي؟

أنا أصلا شخص عنده هوس ب "القانون" و "حقوق الانسان"  عشان كدة في المطلق, الاستدعاء للنيابة مش شايفاه مشكلة. يعني طبيعي لو في شهود قالوا اسمي أنا و اخويا و أي حد تاني, ان يتم استدعاءنا و مواجهتنا بالأقوال دي.
لكن اللي مش طبيعي انه يبقى المحامين بتوعنا بيقابلوا تعنت و رفض للافصاح عن أي تفاصيل لكن الاعلام كل يوم ينشر تفصيلة جديدة!
ولا طبيعي اني اقعد اقرا في الجرايد لمدة يومين و تلاتة ان جالي استدعاء, و اني ما اتسجتبتش للاستدعاء, و اني جالي استدعء تاني, و يجيلي الاستدعاء المنتظر في تالت يوم.
ولا طبيعي ان اللي يبقى متولي التحقيقات هو رئيس نيابة الدقي و بيقعد عادي معاه أحد مسؤولي حملة شفيق في المكتب و حملة شفيق بيعرفوا تطورات القضية لحظة بلحظة كأن التحقيق بيتم عندهم في المقر!!  و بما اننا في السيرة دي, ممكن لو اتحبست حد يحاول يعرف رئيس نيابة الدقي هيصوت لمين في الانتخابات؟ نتراهن انه شفيق؟ :)
ولا طبيعي ان يبقى كل حد اخلى سبيله لكن بيجددوا حبس لاتنين بس: شاب تدخل يحمي أخويا من تجمهر و محاولات للتعدي عليه (بهاء البسطويسي أخد 15 يوم النهاردة ) و راجل تاني, شغال فكهاني و فرشته في المكان ده!!


يوم السبت الساعة 10ص موعدنا في النيابة, انا و علاء اتنين كمان غيرنا - لحد دلوقتي - ممكن آخر اليوم و اطلع و احكي تفاصيل جديدة للموضوع و ممكن يقرروا انهم مش هيخرجوني يومها, و وقتها هتعرفوا التفاصيل من حد غيري.
اللي متأكدة منه ان أنا باختبر دلوقتي أكتر حاجة بتوجع قلبي لما بنتكلم على معاناة المعتقلين :  ناس كتير بتساندني و تدعمني عشان و أنا شاكرة و ممتنة ليهم جدا, بس ناس تانية كتير هتتنسي الا لو ركزنا معاهم و أصرينا نتكلم عنهم


  • بهاء البسطويسي و سلطان فارس ابراهيم : أخدوا 15 يوم استمرار حبس على نفس قضية اقتحام مقر شفيق 
  • النهاردة المحكمة العسكرية طلعت قرار باخلاء سبيل 38 معتقل من أحداث العباسية, لكن في لسة أكتر من 100 جوة و فيهم مضربين عن الطعام.
  • في 8 ثوار من السويس نزلوا مظاهرة اعتراض على استخدام العنف و القبض على مئات المواطنين في أحداث العباسية, و بيتحاكموا عسكري. 7 منهم جلسة النطق بالحكم يوم 11 يونيو, و واحد لوحده (محمد غريب) جلسته يوم 3 يونيو . 
  • في 10 راحوا يوم 5 مايو عند النيابة العسكري في مدينة نصر يتضامنوا مع معتقلي العباسية و بيتحاكموا عسكري دلوقتي و النطق بالحكم يوم الاثنين 4 يونيو
  • في 7 من بورسعيد في السجن دلوقتي لأن المحكمة العسكرية حكمت عليهم من أسبوعين بأحكام مع النفاذ 
طبعا في غير دول كتير, في آلاف بقالهم شهور و أكتر من سنة في السجن, مستنيين حد ياخد باله منهم و يبتنى قصتهم و ياخدوا فرصة حقيقية عادلة عشان يثبتوا براءتهم. منهم اسلام حربي و محمد ايهاب

بقالنا أكتر من سنة بنحارب على جبهات كتيرة : عسكر بيضرب نار و يسحل و يعذب في عز النور, جرائم بترتكب ببجاحة لأنهم في حماية اعلام متواطئ و قضاء عسكري فاسد و معاه قضاء مدني  قابل يخضع لاوامر العسكر, و كمان دلوقتي قابل يبقى وسيلة انتقام في ايد فلول النظام .

ماعنديش حاجة أقفل بيها غير الهتاف اللي بشكل عفوي طلع من المتظاهرين عند النائب العام بعد أحداث العباسية على طول:

يسقط كل ولاد الكلب!